حسابات خاصة: وزير النفط يتراجع للمرة الثانية خلال شهر.. هل ستكون كفاءة مصفى كربلاء أقل بـ55% من المقاييس العالمية؟

يس عراق: خاص

للمرة الثانية، يتراجع وزير النفط احسان عبد الجبار عن نسبة ما قد يغطيه مصفى كربلاء من احتياج العراق للمشتقات النفطية، بعد ان كانت الوزارة تصف المصفى بأنه “السبيل للتخلص من استيراد المشتقات النفطية بالكامل وتحقيق الاكتفاء الذاتي”، الا ان قدرة المصفى الاستخلاصية يبدو انها ستكون أقل بنحو 55%.

طوال الأشهر السابقة كانت وزارة النفط تؤكد أن مصفى كربلاء سيغطي الحاجة من استيراد المشتقات النفطية، التي هي بحدود 15 مليون لتر من البنزين والكاز يوميًا (10 مليون لتر بنزين و5 مليون لتر كاز).

الا ان وزير النفط وفي تصريح في تموز الماضي وخلال زيارته مصفى كربلاء اكد أن “شهر تشرين الاول المقبل سيشهد البدء بعمليات ضخ النفط الخام للمصفى قبل نهاية العام الجاري”، مبينا ان “المصفى سيغطي الحاجة الفعلية للاستهلاك المحلي بالاضافة الى تقليل الاستيراد من المشتقات النفطية بنسبة 60 بالمائة”.

 

ويعد هذا اول تراجع وتخفيض لـ”سقف الاحلام”، حيث بدلًا من التصريحات السابقة بان المصفى سيغطي الحاجة بالكامل وتنهي الاستيراد، قال الوزير انه سيقلل الاستيراد بنسبة 60% فقط.

 

 

وفي تصريح جديد، نقلته وكالة الانباء العراقية يوم الاحد 7 اب، قال عبد الجبار إن “العراق سيدخل مرحلة الاكتفاء شبة الذاتي للمشتقات النفطية محليا بنهاية 2025”.

 

وأشار إلى أن “خطواتنا بالاستغناء عن استيراد المشتقات النفطية ستكون  على محورين،  الاول  ادخال   مصفى كربلاء  للخدمة  في تشرين الأول عام 2022 مما سيخفض من احتياج العراق للبنزين والكاز اويل بنسبة  50% ، أي من 15 مليون لتر، كمية الاحتياج اليومي،  الى 7 مليون لتر، فيما سيخفض  مصفى البصرة الثاني fcc بحدود  3 مليون لتر يومي، مما سيساعد على انجاز مشروعي بيجي شمال بغداد والديوانية وسط العراق، لتعويض النسبة الباقية من الاحتياجات المذكورة”.

 

هذا التصريح يعد تراجعا ثانيًا، فبينما كان التراجع الاول من سد الحاجة للاستيراد بالكامل الى سد الحاجة بـ60%، تراجع مؤخرا الوزير ليبين ان مصفى كربلاء سيقلل الاستيراد بنسبة 50% فقط، وليس 60% كما اعلن في تصريح سابق.

 

وينتج برميل النفط الواحد 73 لترًا من البنزين، و38 لترًا من الكَاز، وبما ان الطاقة التكريرية لمصفى كربلاء تبلغ 140 الف برميل يوميًا، فيجب ان ينتج المصفى اكثر من 10.2 مليون لتر يوميًا من البنزين، و5.3 مليون لتر يوميًا من الكاز، اي ان الانتاج من البنزين والكاز سيبلغ 15.5 مليون لتر يوميًا، وهو اكثر مما يستورده العراق من البنزين والكاز يوميًا وينهي الاستيراد بالكامل، الا ان ماسيتم انتاجه بحسب وزير النفط هو 7 ملايين لتر يوميًا فقط، الامر الذي يطرح التساؤلات عما اذا كانت كفاءة المصفى ستبلغ اقل من المقاييس العالمية بـ55%.