حلان قريبان و5 أخرى مستقبلية لفك الاختناق المرور ببغداد.. العجلات تفوق الطاقة الاستيعابية بـ92%

يس عراق: بغداد

أوضحت مديرية المرور العامة، اليوم الأربعاء، تفاصيل خطة تخفيف الزخم المروري في بغداد، فيما حددت حلولاً آنية تتمثل برفع السيطرت وتضيقق الجزرات الوسطية والساحات، واخرى مستقبلية تتمثل بالطرق السريعة والمترو والجسور والطريق الحلقي.

 

وقال مدير العلاقات والإعلام في المرور العامة العميد حيدر كريم إن “أعداد المركبات التي دخلت بعد العام  2003 حتى الآن ليست بالقليلة، حيث إن الطاقة الاستيعابية للشارع البغدادي هي ما تقرب من  200 الى 250 ألف مركبة كحد أقصى، لكن عدد المركبات سيقترب إلى 3 ملايين في العاصمة بغداد”، مايعني ان عدد السيارات يفوق الطاقة الاستيعابية بـ92%.

 

وأضاف، أن “هناك معالجات آنية ضمن توجه رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي برفع السيطرات وتضييق الأرصفة والساحات والجزرة الوسطية لكي تسمح باستيعاب أكثر عدد من المركبات”.

 

وأشار إلى أن “المديرية وضعت حلولاً مستقبلية وهي إنشاء الطرق السريعة والمترو والأنفاق وبناء الجسور وإكمال الطريق الحلقي من أجل تخفيف الزخم المروري”، لافتاً إلى أن “جميع الخطوات ستساعد في تخفيف الزخم المروري”.

 

وكان مدير المرور العامة، اللواء طارق إسماعيل، أعلن في وقت سابق عن خطة تتضمن ثلاثة محاور لتخفيف الزخم المروري في العاصمة بغداد، أولها تحويل الجزرات الوسطية والساحات العامة مثل ساحة النسور والفتح والإمامين الحسنين (ع)، وثانيها اختصار الجزرات الوسطية، وثالثاً اختصار الكيرفات التي تسهل انسيابية السير نحو الاتجاه اليمين، فيما أكد أن كل ذلك سوف يخفف من وطأة الزخم المروري.