حلقة جديدة لمسلسل “الأطباء الخارجيين”: اخصائي يشغل مواقع التواصل بطريقة “غريبة” للوقاية وعلاج كورونا.. وينبه الصحة العالمية لملاحظة لم يشهدها غير العراق

يس عراق: بغداد

طريقة علاج جديدة وطبيب آخر ظهر على الساحة العراقية مؤخرًا مصدرا نصائح وطرقية علاج ووقاية من فيروس كورونا، لينضم إلى سلسلة الأطباء الذين خرجوا عبر مواقع التواصل الاجتماعي ببروتوكولات غريبة بشأن العلاج من الوباء، والذين تميزوا بالتقليل من خطر الوباء في نفوس المصابين والناس بشكل عام.

 

أمجد الخفاجي، طبيب اخصائي مفاصل، ظهر في مقطع فيديو تحدث عن استخدام علاج للوقاية من الاصابة والعلاج منها ايضا بعد الاصابة بتغيير وتكثيف عدد مرات الاستخدام فقط، فضلا عن وصايا أخرى لمن يتعرض للاختناق وضيق تنفس بسبب الاصابة، باستخدام جهاز النيبولايزر، والمستخدم لمساعدة الاطفال على التنفس وعبر جهاز يقوم بتبخير الماء المخلوط مع مادة أخرى.

 

وتتلخص الطريقة الوقائية والعلاجية للخفاجي، باستخدام دهن “الزايلوكائين” وهو مخدر موضعي شائع الاستعمال، ويبين الخفاجي انه للوقاية من الفيروس وضع مسحة في الانف من الدهن مرتين يوميًا، وعند الاصابة وضع مسحة في الانف كل ساعة حتى الشفاء.

 

ودعا الخفاجي، منظمة الصحة العالمية، إلى مراقبة مستوى عدد الإصابات في العراق وطريقة الانخفاض المختلفة عن العالم، حيث أن نسبة الاصابات تنزل بشكل عمودي وسريع وليس كما في الدول الأخرى الذي يكون فيه نزول المستوى مائل وبطيء، عازيا سبب ذلك إلى استخدام الزايلوكائين في العراق من قبل بعض الاطباء، بحسب ادعاء الخفاجي.

 

ورصدت “يس عراق” تغريدات وتعليقات واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي تثبت مالاقاه البروتوكول من رواج واسع بين الناس، والحديث عنه، ليكون حلقة جديدة من الاطباء المؤثرين على الناس، والذين بدأوا بنيل ثقة المواطنين عبر عياداتهم ومواقع التواصل الاجتماعي أكثر مما تلقاه وزارة الصحة من ثقة.

 

شاهد أيضا:  فيديو غراف.. الصحة بمواجهة مباشرة مع الأطباء “الخارجيين”.. إحراجات تطوّق الوزارة وتعزز “فقدان الثقة” لدى المواطنين

 

https://twitter.com/iraq_on__1__/status/1279038236472590336

وفي وقت سابق، تسبب الطبيب الاختصاص في الجراحة العامة،  حامد اللامي والذي كان يستقبل مرضى كورونا في عيادته ويقوم بمعالجتهم قبل ان تقتحم فرقة تفتيشية من الوزارة، عيادة الحمداني كما وجهت الوزارة عقوبة إلى الحمداني لممارسته علاج المرضى بعيدا عن البروتوكولات المتبعة في الوزارة، قبل ان يخرج بمقطع فيديو هاجم من خلاله الوزارة مؤكدًا أنها “خاطئة”.

 

وعاد الحمداني ليثير الجدل مجددًا، حيث نشر وثيقة تفيد تنسيبه إلى موقع حجر وعلاج مصابي كورونا في معرض بغداد الدولي، متسائلا كيف تنسبوني إلى موقع علاج مصابي كورونا وانتم تقولون ان اختصاصي بعيد عن المرض؟

حيث كتب تدوينة جاء فيها: “بينما تعاقبوني بكذبة كبرى اسمها عدم التزامي بالتخصص تم تنسيبي الى مستشفى معرض بغداد الدولي مع عدد من الزملاء الجراحين لعلاج مرضى كورونا”.

واضاف  “اقول لكم سوف تلاحقكم ارواح الضحايا من الموتى والمحجورين بدون سبب”.