“حملة مضادة” في تويتر ضد محاولات تحميل الفنان الاماراتي حادثة بيروت.. الجسمي يتصدر الترند عراقيًا وعربيًا

يس عراق: بغداد

تصدر الفنان الخليجي حسين الجسمي، قائمة الترند في العراق والوطن العربي، ضمن حملة تضامن واسعة، بعد تقارير تحدثت عن نيته للاعتزال بسبب حملة تنمر ضده.

الجسمي ارتبط اسمه بعدد من الكوارث التي حدثت في الوطن العربي والعراق، خلال الفترات الماضية، حيث كانت الصدفة تتقصد الجسمي وتعمل ضده، فكلما ذكر بلدًا أو قضية ما بحب أو بمدح، وقع لك البلد او المدينة بكارثة ما.

ولم يسلم الحظ السيء للجسمي من الكارثة الأعظم حتى الان والمتمثلة بانفجار مرفأ بيروت والذي راح ضحيته أكثر من 150 قتيل ونحو 5 الاف من الجرحى فضلا عن المفقودين.

 

 

وكان الجسمي قد كتب تغريدة قبل يوم واحد من وقوع حادثة مرفأ بيروت، عبر فيها عن حبه للبنان، الأمر الذي عزز النظرية السائدة عن الجسمي بأنه “فال سوء”.

 

وافادت تقارير صحافي كثيرة في الوطن العربي تحدثت عن دخول الجسمي في حالة اكتئاب، وتفكيره باعتزال الفن.

 

وتصدر وسم “حسين الجسمي” الترند في تويتر، حيث حمل الوسم تغريدات عديدة من مختلف الجنسيات العربية، فيما كان للعراقيين نصيبًا من هذه الحملة بكلمات من الدعم والحب واستذكار اغانيه واقواله بحق العراق.

https://twitter.com/mohamed35601745/status/1292111020580843520

https://twitter.com/alialiahmed511/status/1292188074621964292