حملة “وينهم” تغزو مواقع التواصل الاجتماعي للمطالبة بالكشف عن مصير المغيبين.. ناشطون يخاطبون الكاظمي

يس عراق: بغداد

أطلق ناشطون عراقيون، حملة “وينهم” على مواقع التواصل الاجتماعي، للمطالبة بالكشف عن مصير المواطنين المغيبين منذ سنوات ولا أحد يعرف مصيرهم.

وانتشرت الحملة على نطاق واسع في مواقع التواصل الاجتماعي، معززة بيافطات مكتوب عليها “وينهم” في إشارة إلى الكشف عن مصيرهم.

وطالب الناشطون، رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي بالسعي على ملف المغيبين وعدم تغييبه وتمييعه كما فعل رؤساء الوزراء السابقين.

وتشكو المناطق الغربية وصلاح الدين ونينوى، غياب عديد الشباب والرجال، منذ سنوات 2006 و2007 وصولا إلى معارك التحرير من تنظيم داعش الإرهابي.

وقال المدون مروان الجبوري في تدوينة على حسابه في الفيسبوك، إلى “السيد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، أتعلم أم أنت لا تعلم.. بأن المنظمات الحقوقية الدولية وثقت اختفاء عشرات الآلاف من الأشخاص، خلال عمليات تحرير محافظات بابل وديالى والأنبار وصلاح الدين ونينوى وكركوك وغيرها؟”.

وأضاف في تدوينته إلى الكاظمي، “ما هي مسؤوليتك تجاه أهالي هؤلاء المغيبين قسراً وأمهاتهم وزوجاتهم وأبنائهم؟، هل ننتظر منك حلولاً حقيقية تثبت لأهل هذه المحافظات أنك رجل دولة حقيقي وأنك أبٌ لجميع مواطنيك؟، أم أنك سترضخ لشركائك وتغض الطرف عن هذه المأساة، كما فعل سلفاك العبادي وعبد المهدي؟، أنت الآن أمام اختبار حقيقي.. إما أن تفعلها وتدخل التاريخ من أوسع أبوابه، وتثبت وطنيتك وتعاملك مع جميع شعبك على قدم المساواة”.

أدناه أبرز ما قاله الناشطون: