حوار لم تسمعه الا اذان ابو مهدي المهندس من عبد المهدي في أطراف بغداد – صور

يس عراق :

بعد زيارة الى أطراف بغداد جرى بعدها الإعلان عن عملية عسكرية استكمالا لعملية إرادة النصر التي جرت في المنطقة الغربية ، تحدث رئيس الوزراء عادل عبد المهدي مع نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي لدقائق بشكل خاص ومنفرد بعيدا عن اذان عدد من الوزراء الموجودين كما أظهرت صورا نشرها موقع عبد المهدي نفسه وبقي وزير الدفاع الجديد بعيدا عن سماع الحوار و ذهب نظره بعيدا دون ان يشارك اي شخص ثالث فيه .

واثارت الصور ردودا مختلفة خصوصا انها تتزامن مع تطورات مثيرة في العراق و المنطقة و احتمال قيام طائرات اسرائيلية بقصف الحشد في صلاح الدين و احتجاز ناقلات في مضيق هرمز .

وأثار البيان ردودا على منصات سوشيال ميديا تابعتها يس عراق خصوصا ما يتعلق باستخدام مصطلحات حول أسباب العملية من خلال سياق البيان ” منع فلول عصابة داعش من التسلل اليها او اتخاذها ممرات لتنفيذ عمليات ارهابية ” ، وقال منتقدون انها جملة لم تنته منذ 16 سنة حتى الان !

و اجرى رئيس الوزراء عادل عبد المهدي ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي ابو مهدي المهندس ووزيرا الدفاع والداخلية، زيارة إلى المقر المسيطر للإشراف على عمليات إرادة النصر في مرحلتها الثانية في أطراف بغداد

عملية ارادة النصر في شمال بغداد والمناطق المحيطة بها التي بدأت الصفحة الاولى منها فجر هذا اليوم السبت، و جوى تفقد القوات المشاركة ومقرات الوحدات العسكرية في منطقتي الطارمية والمشاهدة .

ورافق القائد العام للقوات المسلحة في جولته الميدانية فجر اليوم وزيرا الدفاع والداخلية وهيئة الحشد الشعبي ، وعدد من القادة العسكريين في قيادة عمليات بغداد والعمليات المشتركة والشرطة الاتحادية والرد السريع والقوات الجوية

انتهى