خارطة حصص مصدّري النفط “تتغير وجهتها” عالميًا.. العراق يتوسع في الهند واميركا ويتراجع في الصين

يس عراق: بغداد

بيانات ومؤشرات مستمرة تفيد بتغيير مستمر بمستوى ووجهات حصص الدول المصدرة للنفط فبينما كان النفط العراقي على سبيل المثال يهيمن في السوق الصيني والهندي، تظهر مؤشرات على تراجع صادرات العراق النفطية الى الصين مقابل تناميها الى الهند واميركا، وعلى العكس فان دول اوبك الاخرى ولاسيما السعودية تتصاعد صادرتها الى الصين مقابل تراجعها الى الهند واميركا.

 

ووفقا لبيانات صناعية حديثة فأن حصة أوبك من واردات النفط الهندية تراجعت في 2021 إلى أدنى مستوياتها في أكثر من عقد على الرغم من انتعاش مشتريات النفط الخام السنوية بنسبة أربعة بالمئة لثالث أكبر مستورد للنفط في العالم.

وشهد أعضاء منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) ، ومعظمهم من الشرق الأوسط وإفريقيا، تقلص حصتهم من استيراد النفط الهندي إلى 70٪ في عام 2021 ، من ذروة بلغت 87٪ في عام 2008.

وأظهرت البيانات، أن واردات الهند من النفط الخام انتعشت 3.9 بالمئة إلى 4.2 مليون برميل يوميا في 2021 ، لكنها ظلت دون مستويات ما قبل الوباء في 2019.

وأظهرت البيانات أن الواردات النفطية الهندية قفزت في كانون الأول 2021 إلى أعلى مستوى لها في 11 شهرًا عند حوالي 4.7 مليون برميل يوميًا ، بزيادة نحو 5٪ عن تشرين الثاني ، لكنها لا تزال أقل بنسبة 7.8٪ عن العام السابق.

وأظهرت البيانات أن حصة أوبك تقلصت مع زيادة المصافي الواردات من كندا والولايات المتحدة على حساب إفريقيا والشرق الأوسط.

حيث استحوذ النفط الأمريكي والكندي على 7.3٪ و 2.7٪ من واردات الهند ، على التوالي ، مقارنة بـ 5.5٪ و 0.7٪ في العام السابق.

ووفقا للبيانات ظل العراق أكبر مورد للهند في عام 2021 منذ أن تجاوز المملكة العربية السعودية في عام 2017.

ومن المتوقع أن تزداد الإمدادات العراقية إلى الهند في عام 2022 حيث سترفع شركة هندوستان بتروليوم (HPCL) بنسبة 45 ٪ من النفط الخام لتوسيع طاقتها التكريرية.

 

صادرات العراق النفطية الى اميركا ترتفع 30% خلال اسبوع

وفي الاسبوع الماضي أعلنت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية، عن ارتفاع  صادرات العراق النفطية إلى الولايات المتحدة لتصل إلى 317 ألف برميل يوميا كمتوسط ليتجاوز بذلك صادرات السعودية النفطية لأمريكا خلال الأسبوع الذي سبقه.

واستوردت امريكا النفط الخام من العراق بمعدل 317 ألف برميل يوميا خلال الأسبوع الماضي، مرتفعة عن الأسبوع الذي سبقه والذي بلغت متوسط الصادرات فيه 226 ألف برميل يوميا”، وبذلك فأن النفط العراقي شكّل 6% من مجموع ما استوردته اميركا من النفط خلال الاسبوع الماضي.

واشارت الى ان “اكثر الإيرادات النفطية لأمريكا خلال الأسبوع الماضي جاءت من كندا بمعدل بلغ 3.340 مليون برميل يوميا، تلتها المكسيك بمعدل 584 الف برميل يوميا، تلاها العراق بمعدل 317 الف برميل، ومن ثم السعودية بمعدل 294 ألف برميل يوميا ثم كولومبيا بمعدل 241 ألف برميل يوميا”.

 

 

 

تراجع حصة العراق النفطية في السوق الصيني

بالمقابل، تستمر البيانات غير المفهومة التي تظهر تراجع حصة العراق النفطية في الاسواق الصينية، حيث انخفضت خلال الشهر الماضي بنحو 50%، مقارنة بالشهر الذي سبقه (تشرين الثاني)، فيما سجل العام الماضي تراجع استيرادات الصين النفط العراقي بنحو 45% مقارنة بعام 2020 بالرغم من انه شهد اغلاقًا للاقتصاد العالمي.

واظهرت احصائية لادارة الجمارك الصينية ان “صادرات العراق النفطية الى المصافي الصينية المستقلة في شهر كانون الاول الماضي انخفضت بنسبة 49.6% لتصل الى 3.826 مليون برميل، مقارنة بشهر تشرين الثاني الذي بلغ 7.597 ملايين برميل، الا انه ارتفع بنسبة 79.7% مقارنة بنفس الشهر من العام الماضي 2020 الذي بلغت فيه الصادرات النفطية الى الصين  2.130 مليون برميل.

واضافت ان “الصادرات النفطية العراقية للمصافي الصينية المستقلة خلال العام الماضي 2021، بلغت 62.245 مليون برميل منخفضة عن العام الماضي 2020 الذي بلغت الصادرات النفطية العراقية للمصافي الصينية المستقلة 111.448 مليون برميل.

واشارت الشركة الى ان “إجمالي واردات المصافي الصينية المستقلة البالغة 37 مصفاة ارتفعت من دول شرق الاوسط، وهو ما يمثل ما يقرب من ثلث الإجمالي في عام 2021، حيث بلغت حصتها الإجمالية من شحنات النفط الخام من اربع دول وهي السعودية والامارات وعمان والكويت 32.5٪ من الإجمالي ، مقارنة بـ 24.3٪. في عام 2020”.

 

 

 

الشركات الهندية تفوق الصينية بشراء النفط العراقي

ومن غير المعلوم ما اذا كان العراق بدأ يخسر حصته من السوق الصيني المستهلك للنفط، ففضلا عن هذه الاحصائيات بتراجع نسبة التصدير العراقي الى الصين، تشير الاحصائيات العراقية ايضا الى تصدر الشركات الهندية لمستوردي النفط العراقي بدلا من الشركات الصينية.

وأعلنت شركة تسويق النفط العراقية “سومو”، في وقت سابق أن الشركات النفطية الهندية كانت الأكثر عدداً من بين الشركات العالمية الأخرى في شراء النفط العراقي وبواقع 8 شركات من أصل 31 شركة قامت بشراء النفط خلال شهر تشرين الاول”، مايعني ان 25% من الشركات المشترية للنفط العراقي كانت هندية.

بالمقابل، جاءت الشركات الصينية بالمرتبة الثانية بعدد 6 شركات من اصل 31، أي ان الشركات الصينية مثلت مانسبته 19% من مجمل الشركات المشترية للنفط العراقي.

ومن ثم جاءت الشركات الامريكية بواقع 4 شركات، ومن ثم جاءت الشركات الايطالية واليونانية والكورية الجنوبية بعدد شركتين لكل منهما”، فيما توزعت البقية على الشركات الاسبانية، والاردنية، والبريطانية والفرنسية، والتركية، والروسية و(هولندية-بريطانية ) وبواقع شركة واحدة لكل منهما.

وكانت الشركات الصينية تحتل المرتبة الاولى بعدد الشركات المشترية للنفط العراقي قبل ان تتصدر الهند هذا المؤشر خلال الاشهر الاخيرة لاسيما في ايلول وتشرين الاول الماضيين.