خبراء يطرحون خطوات إنتاج لقاح لفيروس كورونا: لا لقاح قبل عام 2036

يس عراق: بغداد

بالرغم من زعم علماء صينيين بأن لقاحا ضد فيروس كورونا المستجد قد يكون متاحا هذا الصيف،قال خبراء إن توفر لقاح للفيروس سيأخذ وقتا أطول، بل منهم من أكد “أننا لن نرى لقاحا ضد كوفيد- 19 قبل سنة 2036″، وفق ما أوردته الطبعة الإيرلندية لصحيفة “ذا صن” البريطانية.

ويتسابق الباحثون لإيجاد لقاح للفيروس القاتل، الذي أودى بحياة نحو 235.519 شخصا عبر العالم، وفقا لوكالة فرانس برس.

تقليديا، يستغرق إنتاج اللقاحات الفعالة أكثر من عقد من الزمن، بداية بالبحث، إلى التجارب السريرية والتصنيع ثم التوزيع.

وتظهر الجداول الزمنية التي أنشأتها صحيفة نيويورك تايمز أنه من خلال جميع الأبحاث والموافقات النموذجية، سيستغرق الأمر حوالي 16 عامًا قبل أن يتوفر اللقاح الناجح على نطاق واسع.

ومع استمرار الفيروس في ضرب العالم، يحاول الباحثون تسريع العملية واختزال الوقت من 12 إلى 18 شهرًا.

عميد المدرسة الوطنية للطب الاستوائي في كلية بايلور (تكساس) الدكتور بيتر هوتز قال “إذا كنت تريد أن تجعل هذا الإطار الزمني لمدة 18 شهرًا ، فإن إحدى الطرق للقيام بذلك هي وضع أكبر عدد ممكن من الخيول في السباق”.

خبراء في جامعة أكسفورد قالوا في وقت سابق من هذا الأسبوع إنهم بدأوا تجربة لقاح “مفترض” على البشر، لكنهم لن يتمكنوا من معرفة نجاعته إلا بحلول منتصف يونيو.

بينما قال علماء صينيون إن اللقاح سيكون جاهزا بحلول سبتمبر، في الوقت الذي حدده خبراء لحدوث موجة ثانية من الفيروس.

خبير مكافحة الفيروسات التاجية في إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، البروفيسور أنتوني فاوتشي قال إنه مع فكرة تحرك إدارة الغذاء والدواء “بسرعة البرق”  لتكون مئات الملايين من جرعات لقاح كوفيد- 19 جاهزة بحلول العام المقبل.

وقال فاوتشي اليوم “نريد أن نذهب بسرعة، لكننا نريد أن نتأكد من أن اللقاحات آمنة وفعالة”.

ومع ذلك، حذر الخبراء من أن جزءًا فقط من اللقاحات التي تخضع للتجارب ستكون ناجحة، حيث يحذرون من أنه من الصعب رؤية الآثار السلبية المحتملة على المدى القصير.

منظمة الصحة العالمية تقول من جانبها “إن التحكم في هذا المرض الجديد بشكل مثالي قد يكون صعبا قبل عامين أو ثلاثة أعوام من إدخال اللقاح للحصول على بيانات أساسية متسقة حول حدوث المرض والوفيات والأنماط الوبائية”.

إدارة الغذاء والدواء (FDA) التي تعطي الضوء الأخضر لإنتاج وتوزيع أي دواء قالت إنه “في أي مرحلة من الدراسات السريرية أو الحيوانية، إذا كانت البيانات تثير مخاوف كبيرة بشأن السلامة أو الفعالية، فقد تطلب إدارة الغذاء والدواء معلومات أو دراسات إضافية، أو قد توقف الدراسات السريرية الجارية”.

ويحذر الخبراء من أن احتمال نجاح اللقاح يكون أقل، عند محاولة تسريع العملية.

 

أستاذ علم الأحياء المناعي في كلية الطب بجامعة ييل ومحقق في معهد هوارد هيوز الطبي، أكيكو إواساكي، قال لصحيفة نيويورك تايمز أنه “لا توجد طريقة ممكنة للحصول على لقاح في فترة القصيرة”.