خبيرة اقتصادية تكشف مصير العراق بين “الإفلاس” والسنين “العجاف”.. وحل وارد “يقضم” ثلث الرواتب

يس عراق: بغداد

توقعت الخبيرة الاقتصادية سلام سميسم، أن تكون الموازنة المقبلة وفق برامج انمائية وقد يدخل العراق بفترة السنين العجاف.

ولفتت سميسم إلى ان الرواتب حق للموظفين على الحكومة ان تدفع كل 30 يوما مقابل ما يقدمه الموظفون، فيما انتقدت فكرة دفع الرواتب كل 45 يوما على اعتبار ان الموظف سيستلم خلال العام 10 رواتب فقط.

وقالت سميسم في مقابلة تلفزيونية، ان “الحكومة السابقة كانت تصرف الاموال وتبذخها لمدة خمسة اشهر دون رقابة ولا سجلات ولا موازنة”، مشددة على ان “الحكومة الانتقالية ملزمة بتقديم موازنة 2021، سيما مع إصرار وزارة المالية على عدم الصرف دون الاقتراض والبرلمان يرفض الاقتراض بلا اصلاح”.

واعتبرت ان “الموظف بات ضحية لصراع الحكومة والبرلمان في ظل فكرة الاقتراض من اجل تسديد الرواتب وهو غير منطقي، لان هناك سوء في الادارة المالية وتلكؤ في استغلال الموارد الاخرى”.

وكشفت سميسم ان “رواتب الموظفين سنويا تبلغ نحو 43 مليار دولار وهبوط اسعار النفط وخفض الانتاج ادى الى كارثة اقتصادية”، مبينة ان “الاعتماد على النفط خلال 17 عاما قتل القطاعات الاخرى والبحث عن موارد بديلة عن النفط بات ضرورة لانقاذ العراق من الافلاس، أما الاستقطاع من رواتب الموظفين بنسبة 30 بالمئة امر وارد جدا”.

واضافت، ان “مخصصات الدرجات العادية في الامانة العامة لمجلس الوزراء تبلغ 200 %”، مؤكدة ان “الافلاس غير وارد بسبب الارتباطات الدولية للعراق، لكنها لفتت الى ان الموازنة المقبلة ستكون وفق برامج انمائية وسيدخل العراق في فترة السنين العجاف”.