خبير نفسي يطرح دراسة تحليلية لشخصية محمد علاوي وخطاباته.. هذه آثارها على أدائه كرئيس وزراء

يس عراق: بغداد

طرح مؤسس ورئيس الجمعية النفسية العراقية الدكتور قاسم حسين صالح، دراسة نفسية حول شخصية رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي، مستندا على تحليل خطاباته والوان ملابسه، وعلاقتها بسلوكه كرئيس وزراء.

واختصر صالح في سلسلة تغريدات على حسابه بتويتر ورصدتها “يس عراق”، عنوانا لدراسته مفادها إن “محمد علاوي.. هاوي بس نص ناوي”.

واشار إلى أن  اول آلية سيكولوجية استخدمها هو انه تحدث للناس بلهجة شعبية ليكسب محبتهم وليعتبروه (واحدا منهم)، وظهر بمظهر أنيق في خطابه الرسمي ليولّد الأنطباع بأنه شخص مهذّب، وارتدى بدلة باللون الأزرق الذي  يعبر عن الانفعالات الساكنة والهادئة”.

وبين ان “لهذا اللون دلالة على العلو والرفعة في منظورنا السيكولوجي ،فيما يشير بالتفسير الديني إلى (النفس الأمارة بالسوء، وانه سمة من سمات المجرمين الموصوفين بجملة صفات منها: البخل بجمع المال وعدم إنفاق نسبة منه في سبيل الله)، بحسب الشيخ الكيلاني”.

وقدم الدكتور صالح تحليلا لشخصية محمد توفيق علاوي، مبينا انه “بالغ في الزام نفسه بأحد عشر تعهدا، خمسة يمكن ان ينجزها باسبوعين، واخرى مستحيلة، تعرّضه الى ان يخذل نفسه ومن وعدهم ويخسر المصداقية وتعهده بصيغة المطلق تثير الشك عند العراقيين والسخرية عند آخرين من قبيل (شنو ديستغفلنه لو يعتبرنه أغبياء)”.

وبينان “علاوي  يعيش الآن محنة التوفيق بين جماعتين متضادتين: جماعة تريد (تستعيد وطن) وجماعة تريد: (تستفرد بالوطن)”.