خبير يصدر توقعًا “مريبًا” قد يرسو عليه اتفاق بغداد واربيل بشأن الموازنة

يس عراق: بغداد

مازالت العقبات كبيرة امام موازنة 2021 رغم مرور اكثر من 5 ساعات على الموعد المحدد للتصويت عليها، فبينما تنتظر الكتل الكردية حصول موافقة سياسية من قبل الكتل الاخرى على الصيغة الحكومية التي تتضمن دفع الاقليم 250 الف برميل يوميا الى بغداد فضلا عن نصف ايرادات المنافذ، لازالت الكتل السياسية تعارض المقترح وتدعوا لتسليم الاقليم كافة ايراداته ونفطه.

 

وبين إمكانية تصويت الكتل على المقترح الثاني بالاغلبية ودون حضور الكتل الكردية، وامكانية التوصل لاتفاق جديد، يترقب الشارع العراقي التصويت على الموازنة وتشريعها في البرلمان لحلحلة جميع القضايا الاقتصادية والمالية العالقة على الصعيدين الحكومي والقطاع الخاص ايضا.

 

من جانبه توقع الخبير الاقتصادي النفطي نبيل المرسومي، الية قد ترسو عليها الاتفاقات السياسية متمثلة بتوافق “وهمي” يشابه ماحدث في موازنة 2019.

وقال المرسومي في تدوينة تابعتها “يس عراق”: “اتوقع ان تمرر الموازنة بالتوافق بعد زيادة ما يسلمه كردستان  الى بغداد من براميل نفط وهمية من ٢٥٠ الى ٣٥٠ او ٤٥٠ الف برميل يوميا التي يجري خصم قيمتها من حصة الاقليم في الموازنة وهو ما يعني عمليا ان الاقليم سيستلم رواتب موظفيه من الموازنة وسيحتفظ بعائداته  النفطية من دون ان يسلم منها برميل واحد فقط مثل ما حدث في موازنة ٢٠١٩”.