خبير يقدم “تفسيرًا جديدًا” وراء انخفاض مبيعات البنك المركزي من العملة الصعبة

يس عراق: بغداد

قدم الخبير الاقتصادي باسم جميل انطوان، اليوم الاثنين، تفسيرًا جديدًا، حول انخفاض مبيعات البنك المركزي من العملة الصعبة، بعد خطوة تخفيض قيمة الدينار ورفع الدولار.

واعتبر انطوان أن ان” انعدام مبيعات المركزي من العملة الصعبة قلت او شبه انعدمت بسبب عدم ثقة تجار العملة والمتعاملين مع المركزي بالظروف الحالية”.

ويأتي تفسير انطوان مغايرًا لما تحدث عنه خبراء ومصادر حكومية، عن كون المبيعات انخفضت بفعل رفع الدولار الذي اغلق الطريق امام المتعاملين والمستفيدين من مزاد بيع العملة وتهريب العملة الصعبة الى خارج العراق، فضلا عن الخطوات الحكومية التي ضيقت على امكانية شراء العملة وفق اوراق استيراد “وهمية”.

 

من جانب اخر، بين انطوان أن “الكتل السياسية سواء في الحكومة والبرلمان ليس لديهم تصور مهني وواقعي للموازنة الحالية”، مبينا، ان” المواطن هو الحلقة الاضعف في هذه الخلل وسيدفع الثمن وحده دون الحصول على منفعة اقتصادية كما كان ينتظرها من الموازنة”.

 

واضاف، ان” الحديث عن اعادة رسم خارطة الموازنة الرقمية وتبديل المبالغ فيها كما تتصور بعض الكتل امر لا يمكن ان يتم بهذه السهولة كونه بحاجة الى مؤتمرات مشتركة بين الحكومة والبنك المركزي وهذا يحتاج الى وقت اكبر مما يتصوره البعض”.

 

واوضح، ان” الموازنة الحالية في طريقها الى التمرير لكن بالطريقة المعهودة وهي التسوية السياسية وفرض الارادات بين الكتل والقوى السياسية الموجودة في الساحة العراقية”.