خزينة الدولة تستعد للانتعاش بأموال رواتب سـ”تُمنع” وتقطع عن 43 الف شخص من التقاعد

يس عراق: بغداد

30 مليار دينار ستبقى في خزينة الدولة شهريًا، ونحو 43 ألف متقاعد “وهمي” سيفقد راتبه الشهري ليخفف الحمولة عن اكتاف خزينة الدولة، هذا ما ستنتجه العملية الاخيرة للاستخبارات العراقية في هيئة التقاعد.

 

والقت وكالة الاستخبارات العراقية، القبض على عصابة مكونة من 29 فرداً تقوم بترويج معاملات مزورة في هيئة التقاعد الوطنية.

 

وقال العميد حسين من وكالة الاستخبارات في تصريحات صحفية تابعتها “يس عراق”، إن “مفارز وكالة الاستخبارات تمكنت من اختراق وتفكيك شبكة تزوير في هيئة التقاعد الوطنية”، مشيراً الى أن العصابة مكونة من  29 متهماً يعملون بصفة موظفون في الهيئة ومعقبين”.

 

وأكد أن “القاء القبض على هذه العصابة سيوفر 30 مليار دينار شهرياً (360 مليار دينار سنوياً) لميزانية الدولة”.

ويقول احد المتهمين أنه “أنجز معاملات تقاعدية لأشخاص تجاوزوا سن الخامسة والاربعين وباتو يتسلمون رواتب تقاعدية شهرية تتراوح بين 600 ـ 700 ألف دينار فضلاً عن مكافأة نهاية الخدمة”.

 

وتعمل العصابة، بحسب احد المتهمين، منذ عام 2003 وإنجرت الالاف المعاملات التقاعدين لغير مستحقين، ويضيف المتهم أن “العصابة قامت أيضاً بتزوير وثائق خاصة بارهابيي داعش وتحويلهم الى ضحايا إرهاب”.

ويكشف عن “بيع هوية نائب سابق متوفي بقيمة 60 ألف دولار، للحصول على فروقات تقاعدية بقيمة 200 مليون دينار”.

وفي منتصف ايلول 2020 القوت قوة خاصة القبض على رئيس هيئة التقاعد الوطنية السابق أحمد الساعدي على خلفية شبهات فساد تتعلق بعمله وعمل الهيئة.