خسائر ريال مدريد المتوقعة بسبب فيروس كورونا

يس عراق: متابعة

كشفت صحيفة “آس” الإسبانية عن خسائر ريال مدريد المتوقعة بسبب فيروس كورونا.

وفي الوقت الحالي، لا توجد سوى تقديرات للمبلغ الذي سيخسره النادي جراء تراجع الإيرادات، ففي حال إعادة استئناف الدوري، فإن المداخيل المؤكدة هي أموال حقوق البث التلفزيوني. ويتوقع أن تكون أغلب الخسائر من مبيعات، وتسويق التذاكر، في ظل ضرورة لعب المباريات خلف أبواب مغلقة، حتى يتم العثور على لقاح أو علاج فعال.

 

النادي قلق من التراجع المرتقب في إجمالي إيراداته التي كان من المفترض أن تكون 822 مليون يورو يتم تقسيمها إلى 4 أجزاء: 162 مليون يورو من تذاكر الموسم، العضويات ومبيعات التذاكر، و109 ملايين يورو من المباريات الودية، والمنافسات الدولية، و180 مليون يورو من حقوق البث التلفزيوني، و371 مليون يورو من التسويق.

 

إذا خسروا 20% فقط من الإيرادات، فستتراجع المداخيل بحوالي 165 مليون يورو. وستصبح فاتورة الأجور مشكلة بسبب ذلك، لأنها ستبقى عند 741 مليون يورو. وحسب نفس المصدر فريال مدريد هادئون رغم ذلك وهم في وضع قوي للغاية بالنظر إلى وضعية الأندية الأخرى، إلا أن من الواضح، ضرورة بيع بعض اللاعبين في سوق الانتقالات الصيفية لتحسين الوضع الاقتصادي أكثر.

 

قضية أخرى هي أن حاملي التذاكر الموسمية، والتي تمثل 54 مليون يورو من المداخيل السنوية. إذا تم لعب ما تبقى من الموسم خلف أبواب مغلقة، فسيتعين على ريال مدريد إعادة نصف هذا المبلغ إلى حاملي التذاكر الموسمية. ويعد إغلاق متحف النادي وعدم عقد جولات تحضيرية مشكلة أخرى. قد يعني ذلك خسارة أخرى بقيمة 25 مليون يورو.

 

 

خطة ريال مدريد لتحسين وضعه الاقتصادي أكثر

يطمح ريال مدريد لتحسين وضعه الاقتصادي أكثر في مواجهة أزمة تفشي فيروس كورونا، عبر تخفيض فاتورة الأجور. ووافق لاعبو الفريق بالفعل على تخفيض أجورهم بـ10% في حال استئناف المنافسات، وسيوفر ذلك 45 مليون يورو.

ويطمح ريال مدريد لتخفيض فاتورة الرواتب بأكثر من ذلك، عن طريق التخلص من اللاعبين الأعلى دخلاً في الفريق، والذين لا يحتاجهم زين الدين زيدان، في مقدمتهم غاريث بيل (30 مليون يورو)، خاميس (18 مليون يورو)، ماريانو (8 ملايين يورو)، وإبراهيم وأودريوزولا (7 ملايين يورو)، وسيبايوس (6 ملايين يورو)، وفاييخو (4 ملايين يورو)، وسيكون الهدف الرئيسي هو تخفيض فاتورة الأجور بحوالي 80 مليون يورو.