خطط أمنية وصحية في العراق مع اقتراب رمضان.. الكشف عن تغييرات وتحركات مرتقبة

يس عراق: بغداد

تستعد محافظات العراق لاعداد خططها الامنية والصحية الخاصة بشهر رمضان مع اقتراب حلوله خلال اليومين المقبلين.

ومن المؤمل ان يجري اقليم كردستان تغييرات على الحظر الجزئي في محافظات الاقليم بما يتلائم مع شهر رمضان، حيث اعلن وزير داخلية إقليم كردستان ريبر أحمد أن اللجنة العليا لمكافحة فيروس كورونا ستجري تغييرات على الحظر الجزئي بشكل يتلاءم مع قرب حلول شهر رمضان.

 

وقال الوزير في تصريحات صحفية، إن أغلب نشاطات وحركة المواطنين في شهر رمضان تبدأ في الليل لذا قررت اللجنة العليا عقد اجتماعها اليوم، مبينا أنه بعد قراءة التقرير الطبي من قبل وزارة الصحة سيتم إصدار مجموعة من القرارات.

 

 

 

وفي الانبار، أعلن قائد شرطة المحافظة هادي رزيج كسار، عن إعداد خطة أمنية وصحية خاصة بشهر رمضان.

 

وقال كسار إن “قيادة شرطة الانبار وبالتعاون مع الأجهزة الأمنية الأخرى في المحافظة قد أعدت الخطة الأمنية لأيام شهر رمضان من أجل خدمة السكان وتوفير الأجواء الرمضانية لهم والحفاظ على الاستقرار الأمني في مدن المحافظة، وذلك بالتنسيق مع دائرة الصحة العامة وبحسب تعليمات خلية الأزمة فيما يخص إجراءات الوقاية من فيروس كورونا”.

 

وأضاف أن “الخطة التي تم رسمها تعد خطة شاملة، سواء كانت عمليات مطاردة عناصر تنظيم داعش في المناطق الصحراوية من الانبار، او منع تواجد خلاياه في عمق الصحراء، وذلك بالتنسيق مع قيادات عمليات الانبار والجزيرة، فضلا عن الأفواج الخاصة وهي التكتيكي وسوات والطوارئ”.

 

وأوضح كسار، أن “هناك أيضا أجهزة شرطة مختصة لمراقبة الأسواق والتجار، ومحاسبة كل من يتلاعب بأسعار البضائع والمحاصيل الزراعية، وسيتم تنفيذ عقوبات قاسية بحق كل من يحاول ابتزاز المواطنين من خلال رفع الأسعار، وذلك وفق قانون العقوبات العراقي”

 

واشار كسار، إلى أنه “خلال شهر رمضان، ستكون هناك عمليات مطاردة تجار المخدرات ومتعاطيها، وأن قيادة شرطة الانبار تميزت بمحاربة تجار المخدرات ومنع وصولها إلى المحافظة، وقد احتلت المرتبة الأولى لثلاثة أعوام متتالية وذلك بانخفاض مستوى تداول وتعاطي وتجارة المخدرات في عموم المحافظة، وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على وعي المواطنين وتعاونهم مع الأجهزة الأمنية في الكشف عن المتعاطين والمروجين للمواد المخدرة، وذلك وفق مبدأ ( الأمن مسؤولية الجميع )”.