خطوات ستتخذها دولتان كبيرتان في العالم تتعلق بكورونا.. ومنظمة الصحة العالمية “تحذر بقلق”

يس عراق: متابعة

حذرت منظمة الصحة العالمية، اليوم الجمعة، من احتمال مواجهة العالم موجتين ثالثة بل ورابعة من جائحة فيروس كورونا المسبب لعدوى “كوفيد-19” حال عدم اتخاذ إجراءات احترازية ضرورية.

 

وشدد مدير برنامج الطوارئ في المنظمة، مايك رايان، خلال مؤتمر صحفي، على أن ظهور اللقاحات ضد فيروس كورونا يجب ألا يشجع حكومات دول العالم على تخفيف الجهود لمكافحة الجائحة، مشيرا إلى خطر “فقدان التركيز”.

 

وقال رايان: “نعتقد أننا تجاوزنا هذا الوضع، لكننا لسنا على ذلك… الدول ستنجر إلى موجتين ثالثة بل رابعة في حال عدم التوخي بالحذر”.

 

وأعرب رايان عن قلقه من أن هناك حكومات وشخصيات تعتبر أن جائحة فيروس كورونا بقيت في الماضي، مؤكدا أن هذا الوقت ليس مناسبا لتخفيف إجراءات مكافحة “كوفيد-19″، بما في ذلك في البرازيل، التي تشهد أعدادا كبيرة للإصابات والفيات.

 

 

بالمقابل تتجه كل من موسكو وبريطانيا، بتخفيف جزئي للاغلاق، في الوقت الذي تجاوزت حملات التلقيح في البلدين مستويات كبيرة.

وقال عمدة موسكو، سيرغي سوبيانين، إنه سيتم إلغاء الحظر المفروض على البطاقات المخصصة لوسائل النقل المستخدمة من قبل سكان موسكو من الفئات الأكثر عرضة لخطر الإصابة بكورونا، في 8 مارس.

إلى ذلك أعلن سوبيانين أن الحجر الصحي على هذه الفئات والتزامهم لمنازلهم سيكون اختياريا بداية من الاثنين المقبل.

وتأتي هذه القرارات بعد تسجيل تحسن ملحوظ في الوضع الوبائي وتراجع عدد الإصابات بفيروس كورونا.

 

 

 

من جانبه، صرح وزير الصحة البريطاني، ميت هينكوك، أن الحكومة البريطانية تخطط للسماح للمواطنين بالسفر داخل البلاد في الصيف القادم، مضيفا أن السفر إلى الخارج هيهات أن يكون ممكنا.

 

وقال: “آمل بأن يكون بإمكاننا السفر في الجزر البريطانية بمجرد أن تتاح لنا فرصة لإلغاء القيود. وسيساعدنا التلقيح في ذلك”.

 

وكان هينكوك ورئيس الوزراء، بوريس جونسون، يعلنان سابقا أنه من السابق لأوانه التفكير في السفر إلى الخارج.

 

وتخطط الحكومة لاتخاذ القرار حول مواعيد استئناف السياحة الخارجية لا قبل 17 مايو القادم، وذلك في حال تحسن الحالة الوبائية.

 

وبدأ في بريطانيا في 4 يناير الماضي سريان مفعول الإغلاق الوطني الكامل، وهو الثالث منذ بداية وباء كورونا. ونشر جونسون في 22 فبراير الماضي خطة للتخفيف التدريجي للقيود المفروضة، تقضي بفتح المدارس في 8 مارس الجاري، وفتح أبواب المتاجر غير الغذائية وشرفات المطاعم والصالونات والمتاحف والمكاتب وحدائق الحيوانات ابتداء من 12 أبريل القادم. وفي نفس اليوم من المفترض أن تتخذ الحكومة قرارا حول السياحة الداخلية.