الضرائب “تخطط” لزيادة إيراداتها إلى الضعف وصولًا لـ6 تريليون.. من أين “ستقضمها”؟

يس عراق: بغداد

كشف رئيس الهيئة العامة للضرائب شاكر الزبيدي، الاحد، عن الايرادات المتحققة لعام 2020، فيما أشار الى احتياج اضرائب لانشاء مشروع الاتمتمة الى 40 مليار فقط، وبالتالي سيرفع الضرائب الى 8 تريليون دينار، فيما تحدثت عن وضع خطة لزيادة الضرائب الى 6 تريليونات خلال العام الجاري.

وقال الزبيدي في تصريح للوكالة الرسمية، تابعته “يس عراق” ان “الايرادات المتحققة لعام 2020 بلغت ثلاثة ترليونات و800 مليار دينار مقارنة بعام 2019 البالغة 3 ترليونات دينار فقط”.

واضاف، ان “هيئة الضرائب وضعت خطة لزيادة الايرادات لستة ترليونات تضمنت تبسيط الاجراءات والتقدير الذاتي في دفع الضرائب”، مؤكداً أن “الخطة من شأنها الحد من التزوير”.

وأشار الزبيدي إلى أن “الهيئة فتحت مراكز جديدة تسهل من عملية مراجعة المواطن في دفع الضرائب المترتبة بذمته، مؤكدا ان “الخطة تضمنت ايضا الغاء اللجان الفنية ولجان الكشف والتقدير للحد من الفساد وتطبيق التقدير الذاتي وتشجيع القطاع الخاص من خلال التسهيلات المقدمة وانهاء ملف الابتزاز الذي يتعرضون له”.

ولفت الى، ان “الزيادة المتحققة في عام 2020 قياساً بعام 2019 جاءت بعد العمل بخطة مالية متكاملة”.

وأوضح الزبيدي أن “تطبيق الأتمتة من شأنها القضاء على الاجتهاد البشري المكلف، متوقعاً تجاوز الايرادات لـ8 ترليونات بعد تطبيق نظام الالكتروني”، مشيراً إلى أن “الكلفة التخمينية لإحالة العقد على الشركات الاستثمارية بلغت 120 مليار دينار وبعد إعادة دراسة معمقة لبنود العقد قبل التوقيع وجد أن الكلفة التشغيلية للمشروع لن تتجاوز اكثر من 40 مليار دينار”.

واعلن عن “توفير 80 مليار دينار في احالة المشروع على الشركات الاستثمارية كذلك توفير ايرادات ارباح للشركات لسنوات التشغيل تقدر سنوياً بأكثر من 20 مليار دينار”.

 

ولم تكشف الهيئة الآليات التي ستتبعها لزيادة ايراداتها الى الـ6 تريليون، وما اذا كانت ستفرض ضرائب على قطاعات جديدة، أو أنها ستأتي من تطبيق ضريبة الدخل على رواتب الموظفين.

 

وفي وقت سابق، أكدت عضو لجنة الخدمات النيابية، النائب منار عبد المطلب،  عدم الغاء ضرائب ’’كارتات الشحن’’ في موازنة 2021.

وقالت عبد المنار في تصريحات صححفية، ان “ضرائب (كارتات شحن خطوط الهواتف النقالة)، وضرائب المبيعات البالغة 10% في المولات والمراكز التجارية لم تلغى من مشروع قانون موازنة 2021”.

واكدت ان “جميع تلك الضرائب لا تزال موجودة”.

وبخصوص ما يثار حول فرض ضرائب على مادة البنزين قالت عبد المنار بانها “تستبعد الأمر، لان الوضع الاقتصادي في البلاد لا يتحمل هكذا اجراءات في ظل الوضع المادي الصعب”.