خطوة حكومية مرتقبة ستنتج 3 تبعات مالية خطرة تضرب سعر الدولار والسلع في العراق

يس عراق: بغداد

حدد الخبير الاقتصادي عمار الجابري، 3 تبعات مالية واقتصادية ستضرب الاسواق العراقية بعد تحقق الاقتراض الذي تسعى اليه الحكومة.

وقال الجابري في تصريحات صحافية، تابعتها “يس عراق” ان “توجه الحكومة للاقتراض ومطالبتها البرلمان بالتصويت على اللجوء للاقتراض مرة اخرى، امر غير مبرر وسيقود الى انفجار الشارع العراقي وخاصة شريحة الموظفين”.

واضاف ان “ العراق سيدخل في متاهات وازمات اقتصادية جراء السياسات غير المدروسة التي تتبعها الحكومة الحالية، اذ يحتم عليها الاخذ برأي خبراء ومستشارين متخصصين بالمجال المالي والاقتصادي لتجاوز الازمة”.

وبين ان “لجوء الحكومة للاقتراض سيقلص العملة الصعبة بالعراق، وهو ماسيؤدي الى ارتفاع سعر صرفها امام الدينار، وبالتالي ارتفاع جميع اسعار السلع والبضائع، وبالتالي فأن المواطن سيكون ضحية هذه السياسات”.