خلاصة المسألة.. لؤي حمزة عباس

كتب الدكتور لؤي حمزة عباس:

خلاصة المسألة

إن ما مارسته أحزاب المظلومية الشيعية من إقصاء وإذلال ضد جماهيرها من الشيعة العراقيين منذ 2003 حتى اليوم، يتجاوز ما فعله نظام صدام حسين في أعوامه الستة والثلاثين، فلم ينشغل ساسة الشيعة إلا بأمرين لا ثالث لهما، الأول: مصالحهم الخاصة وفسادهم، والثاني: اخراج العراق نهائياً من فلك عروبته واسقاط آخر ملمح قومي من ملامحه، العراق العربي بالنسبة لساسة الشيعة تاريخ يتوجب نسيانه، وإرث ثقيل عملوا جاهدين على نفضه عن كواهلهم والخلاص منه، والضربة النهائية التي وجهوها للعراق كما نعرفه هي جلسة البرلمان التي صوتوا فيها وحدهم على خروج الأمريكان، بعد أن أقصى شركاء الوطن من الكرد والسنة أنفسهم خارج المهزلة، وفيها قال الحلبوسي قولته التي أدان بها سياسيي الشيعة إلى يوم القيامة، لقد ذبح سياسو الشيعة الوطن ومثّلوا بجثته، وتلك خلاصة المسألة.