خلافات برشلونة وديمبلي تصل مرحلة كسر العظم.. النادي الكتلوني قد يواجه عقوبات

يس عراق: متابعة

قالت تقارير صحفية إن نادي برشلونة الإسباني، يواجه خطر العقوبات خلال الفترة المقبلة بسبب لاعبه الفرنسي عثمان ديمبلي.

وفشل النادي الكتالوني في التوصل لاتفاق مع ديمبلي بشأن التجديد، رغم دخوله في مفاوضات مكثفة مع وكيله منذ بضعة أشهر، خوفا من رحيله مجانا مع نهاية الموسم.

ويتزامن هذا الإعلان مع قرار تجميد ديمبلي بحرمانه من الظهور مع الفريق مجددا، وهو ما نفذه مدربه الإسباني تشافي هيرنانديز باستبعاده بالفعل من قائمة البارسا قبل مواجهة أتلتيك بلباو، مساء الخميس الماضي، في كأس ملك إسبانيا.

صحيفة “ماركا” الإسبانية كشفت في تقرير لها أن “برشلونة لا يمكنه تجميد اللاعب دون التعرض لأزمة قانونية ستكلفه تعويضا كبيرا”.

وأوضح المصدر أن المادة 50 من قانون العمل، تمنح العامل الحق في طلب إنهاء علاقته مع الشركة حال ارتكاب خطأ جسيم من الإدارة، مع الحق في منحه تعويضا ماليا وإعانة بطالة.

وكشفت مصادر قانونية لصحيفة “ماركا”، أن ما “يقوم به برشلونة قد يكلف النادي الكثير، خاصة وأن النادي أعلن نواياه بشكل علني في وسائل الإعلام وهو خطأ شنيع”.

وأعلن برشلونة على لسان مديره ماتيو اليماني، إبلاغ النادي للاعب بضرورة رحيله على الفور، لعدم رغبته في الاستمرار مع الفريق، مشيرا إلى بيعه في غضون أيام قليلة، وقبل انتهاء فترة الانتقالات الشتوية الحالية.

على الجانب الآخر، وحسب صحيفة “موندو ديبورتيفو” الكتالونية، فإن قرار تجميد ديمبلي لن يعرض النادي لأي مشاكل قانونية، رغم حرمان اللاعب من الظهور في المباريات لحين بيعه.

وأشارت إلى أن “اللوائح تجبر البارسا فقط على منح اللاعب فرصة التدرب مع الفريق الأول، لكنها لا تمنعه من استبعاده من المباريات”.

لكن الصحيفة المدريدية ردت على هذه الادعاءات، مؤكدة أن اللاعب يمكنه إثبات تعسف إدارة برشلونة معه لإثبات تجميده، استنادا للمادة رقم 50 من لائحة قانون العمل.

ويحق لديمبلي حال استمر برشلونة معه على هذا النهج، طلب تعويض ضخم سيزيد من أزمات النادي الذي يعاني من مشاكل مالية ووضع مالي مذر.

وبحسب الصحيفة، فإن ديمبلي ووكيله موسى سيسوكو يتهمان النادي الكتالوني بالابتزاز بعد رفض عرض التجديد الذي لم يرتق لطموحات اللاعب.