خلافات داخل أوبك: مساع لخفض الانتاج ورغبات برفعها.. مصدر يكشف موقف العراق

يس عراق: بغداد

فرضت السعودية إجراء تخفيضات طوعية في إنتاجها النفطي في فبراير في محاولة لإقناع زملائها المنتجين في أوبك بلاس بالثبات وسط مخاوف من أن الإغلاق الجديد لفيروس كورونا سيضر بالطلب.

 

وقال مصدران من أوبك لوكالة “رويترز” إن السعودية قدمت العرض يوم الثلاثاء في اجتماع لأوبك بلاس، التي تضم منتجي أوبك وآخرين من بينهم روسيا، بعد محادثات فاشلة يوم الاثنين.

ولم يتضح كم عرضت السعودية التخفيضات من تلقاء نفسها.

قالت مصادر في أوبك بلاس لرويترز إن روسيا وكازاخستان تضغطان على المنظمة لزيادة الإنتاج بمقدار 500 ألف برميل يوميًا بينما اقترح العراق ونيجيريا والإمارات العربية المتحدة إبقاء الإنتاج ثابتًا.

وحددت وثيقة داخلية لأوبك بلاس، اطلعت عليها رويترز يوم الثلاثاء ومؤرخة في 4 يناير كانون الثاني، عدة سيناريوهات لعام 2021، بما في ذلك إمكانية خفض الإنتاج بمقدار 500 ألف برميل يوميا في فبراير.

وسلطت الضوء على المخاطر الهبوطية و “شددت على أن إعادة تنفيذ تدابير احتواء COVID-19 عبر القارات، بما في ذلك عمليات الإغلاق الكاملة، تخفف من انتعاش الطلب على النفط في عام 2021”.

وقالت ثلاثة مصادر في أوبك بلاس إن فرص الخفض الجماعي كانت ضئيلة لأن قلة قليلة من المنتجين أيدته وفضلت معظم الدول إما ثبات المعروض أو زيادة في فبراير شباط.