خلال 48 ساعة… العراق يحظر استيراد 29 منتجاً ايرنياً وايران تنفي: هذه الحقيقة بالحمولات والتواريخ والمنافذ!

يس عراق – بغداد

بعد يوماً واحداً فقط، على إعلان غرفة التجارة الايرانية، عن حظر العراق استيراد 29 منتجاً ايرانيا، تضاربت الانباء بين وسائل الايرانية بتصريحات التأكيد والنفي لتلك الاوامر المستجدة.

ويذكر ان وكالة فارس الايرانية نقلت يوم امس الثلاثاء 15 ايلول 2020 تصريح عن نائب رئيس الغرفة التجارية الايرانية، شهلا عموري، قال فيه: إن ”العراق يحظر استيراد 29 منتجا ايرانيا وعلى التجار المحليين الاحجام عن شحن هذه البضائع بهدف التصدير”، مطالبا “التجار باطلاع على القرارات منع توريد السلع للعراق “.

وأشارت الوكالة، نقلا عن المسؤول الى أن “التمور من المنتجات الذي يسري عليها قرار المنع الدائم”.

وفي ذلك الحين، كان العراق قد اعلن عن حظر توريد منتجات اخرى من إيران منها البطاطس والفلفل والبيض والدجاج الحي والطماطم واللفت والجزر والثوم اضافة الى العسل والأسماك البحرية المثلجة والبطيخ بجانب الابقار والاغنام والاعلاف الصناعية.

ورغم ذلك الاعلان من ايران، الى انه عادت غرفة التجارية الايرانية العراقية المشتركة، لتؤكد اليوم في 16 ايلول 2020، عن مواصلتها تصدير 29 منتجا زراعيا للعراق، باستثناء منتج الطماطم.

ونقل التلفزيون الايراني عن الامين العام لغرفة التجارة المشتركة، حميد حسيني، قوله: أن ايران صدرت 1.1 مليون طن من الخضروات والفواكه الصيفية في 5 شهور فترة 20 مارس/آذار حتى 20 اغسطس/آب 2020، حيث توجهت نسبة 40 بالمئة من هذا الحجم للسوق العراقية.

واستطرد أن يوم أمس تم تصدير 200 شاحنة محملة بالخضروات والفواكه للعراق عبر معبر ” برويزخان” و نحو الف طن من هذه المنتجات عبر منفذ ” خسروي” الواقعين غربي البلاد.

من جهة ثانية بيّن حسيني أن صادرات الغاز الايراني سجلت منذ 20 مارس/آذار الفائت 75 مليون مترمكعب، 25 مليون ل‍تركيا و50 مليون متر مكعب للعراق وذلك للافاده منه في توليد الكهرباء.

ولفت الى أن الاحصائيات في الشهور الخمسة المذكورة تشير الى استحواذ الصادرات الايرانية بنسبة 22 بالمئة على السوق العراقية التي لاتزال ثاني أكبر سوق تصديرية لايران.