خلال 48 ساعة: حظر تجول واغلاق في العراق “قادم بشدة” لمواجهة كورونا… ما الذي يحصل!

 

فاجأت وزارة الصحة والبيئة، عن موعد حظر التجوال والإغلاق المتوقع ان تقترحه الى اللجنة العليا للصحة والسلامة بعد تحذيرها الخطير اليوم من دخول البلاد موجة وبائية ثانية بفيروس كورونا.

وقال مدير عام الصحة العامة في الوزارة، رياض الحلفي، في تصريح ملتفز، مساء اليوم “اذا استمرت الزيادات بالاصابة قد تهدد مؤسساتنا الصحية وستكون لدى الوزارة دراسة بشأنها في اليومين المقبلين وسوف تتخذ توصيات ترفعها الى اللجنة العليا” مؤكداً “ليس لدينا خيار الا باللجوء الى الاجراءات التي تمنع اجراءات وقطع انتشار العدوى ومنها غلق المرافق العامة والحظر الجزئي”.

وأضاف، ان “هذه الزيادة نتيجة التهاون من قبل المواطنين الذين كانوا محافظين بالالتزام في الاجراءات الوقائية ولكن ما ان انخفض منحنى الاصابات تركوا ارتداء الكمام والتباعد الجسدي الذي كاد يكون الالتزام بها صفرا من قبل المواطنين من خلال رصد الكوادر الصحية، ونستشعر بان هناك ربما موجة ثانية قد تكون أقسى من الأولى”.

ولفت الحلفي الى، ان “القدرة التشخيصية لدينا كبيرة وخلال الاسابيع الاربعة نستطيع كشف السلالات الجديدة لفيروس كورونا” مبينا ان “العلاج المعتمد بعلاج كورونا هو نفسه وامكانياتنا بها جيدة جدا ومستشفياتنا مستنفرة لاستيعاب الاصابات”.

وكانت وزارة الصحة أعلنت في بيان اليوم ان مؤشرات الموقف الوبائي في العراق يتجه الى زيادة بسيطة في الاصابات خلال الاسبوعين الاخيرين وهذا قد ينبئ بمقدمات لموجة ثانية من الجائحة قد تكون -لاسمح الله- أسوأ من الاولى نتيجة غياب الألتزام بالاجراءات الوقائية والتهاون الواضح من أغلب المواطنين”.

وحذرت الصحة “من خطورة عودة الارتفاع في الاصابات وما يصاحبها من زيادة في الوفيات، الامر الذي قد يضطر وزارة الصحة واللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية الى اتخاذ القرارات والاجراءات الاكثر تشدداً كالحظر الجزئي وغلق المرافق الحيوية ذات التجمعات البشرية لقطع سلسلة انتشار العدوى و حماية المواطنين من الأثار الكارثية للموجة القادمة” التي قد تكون أشد فتكاً من الاولى.