خلية الأزمة تنفي تمديد حظر التجوال إلى الـ19 نيسان بشكل رسمي

يس عراق: بغداد

ﻧﻔﺖ ﺧﻠﻴﺔ اﻷزﻣﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﱠﺔ، ﺻﺪور أي ﻗﺮار بتمديد حظر اﻟﺘﺠﻮال اﻟﻰ 19 ﻧﻴﺴﺎن اﻟﺤﺎﻟﻲ، ﻣﺒﻴﻨﺔ أنﱠ ﻛﻞ ﻣﺎ أﺷﻴﻊ ﻓﻲ اﻹﻋﻼم ﻣﺠﺮد “ﺗﻜﻬﻨﺎت” ﻻ ﺗﺰال ﻗﻴﺪ اﻟﺪراﺳﺔ ﻳﻘﻴﻤﻬﺎ اﻟﻮﺿﻊ وﻣﺪى اﻧﺘﺸﺎر ﻓﻴﺮوس ﻛﻮروﻧﺎ.

ونقلت صحيفة الصباح الرسمية عن ﻋﻀﻮ ﺧﻠﻴﺔ اﻷزﻣﺔ ﺟﺎﺳﻢ اﻟﻔﻼﺣﻲ، تصريحات رصدتها “يس عراق”، قوله “وزﻳﺮ اﻟﺼﺤﺔ ذﻛﺮ أﻧﻬﻢ ﺑﺼﺪد اﻟﺘﻔﻜﻴﺮ ﻓﻲ ﺧﻠﻴﺔ اﻷزﻣﺔ ﺑﺘﻤﺪﻳﺪ حظر التجوال”، ﻣﺒﻴﻨﴼ أنﱠ “ﺧﻠﻴﺔ اﻷزﻣﺔ ﻓﻲ ﺣﺎﻟﺔ اﺟﺘﻤﺎع ﻳﻮﻣﻲ ﻟﺘﻘﻴﻴﻢ اﻟﻮاﻗﻊ اﻟﻮﺑﺎﺋﻲ، وﻳﻤﻜﻦ ﺗﻤﺪﻳﺪ ﺣﻈﺮ اﻟﺘﺠﻮال إذا ﻣﺎ ﻛﺎﻧﺖ اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ ﻏﻴﺮ ﻣﻘﻨﻌﺔ”.

 

 

واضاف إﻧﻪ “ﻓﻲ ﻛﻞ دول اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺗﻮﺟﺪ ﺣﺎﻻت ﻣﺮﻳﻀﺔ ﻣﺨﻔﻴﱠﺔ ﻓﻲ المجتمعات، ﺗﺤﺘﺎج اﻟﻰ المزيد ﻣﻦ اﻟﻔﺤﻮﺻﺎت واﻟﻮﻋﻲ اﻟﺬي ﻳﺮﺗﺒﻂ بالمواطن اﻟﺬي ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺬﻫﺎب اﻟﻰ المراكز اﻟﺼﺤﻴﱠﺔ والمستشفيات ﻹﺟﺮاء اﻟﻔﺤﻮﺻﺎت ﻓﻲ ﺣﺎل ﺷﻌﻮره بالمرض؛ ﺣﺘﻰ ﻟﻮ ﻛﺎن ﻟﻴﺲ ﻟﻪ ﻋﻼﻗﺔ بفايروس ﻛﻮروﻧﺎ”، ﻣﻨﻮﻫﺎ الى ان “اﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ المواطنين وﻷﺳﺒﺎب اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﱠﺔ ﻛﺎﻟﺸﻌﻮر ﺑﺎﻟﻌﻴﺐ أو اﻟﻌﺎر، وﻻ ﻧﻌﻠﻢ ﻛﻴﻒ ﺗﺮﺳﺦ ﻓﻲ أذﻫﺎن اﻟﻨﺎس أنﱠ ﻛﻮروﻧﺎ وﺻﻤﺔ ﻻ ﻳﺬﻫﺐ ﺻﺎﺣﺒﻬﺎ ﻟﻠﻔﺤﺺ، واﻟﻌﻜﺲ إنﱠ ﻫﺬا اﻟﻔﻴﺮوس ﻳﻤﻜﻦ ان يصيب أي ﺷﺨﺺ، وﺑﺎﻟﺘﺎﻟﻲ ﻓﺈنﱠ ﻣﺮاﺟﻌﺘﻪ ﺳﺘﻜﻮن ذات ﻓﺎﺋﺪة ﻓﻲ ﻛﺸﻒ اﻟﺤﺎﻟﺔ ﻣﺒﻜﺮﴽ وﻣﺴﺎﻋﺪﺗﻪ ﻋﻠﻰ إﻋﻄﺎﺋﻪ اﻟﻌﻼج اﻟﺼﺤﻴﺢ وﺣﻤﺎﻳﺔ ﻣﻼﻣﺴﺔ أﺳﺮﺗﻪ”.

 

وﺗﺎﺑﻊ إنﱠ “اﻟﻮﺿﻊ ﻓﻲ اﻟﻌﺮاق ﻣﺜﻞ أي دوﻟﺔ ﻓﻲ اﻟﻌﺎﻟﻢ، إذ اننا نواجه وباء ﺷﺮﺳﴼ وﻓﻴﺮوﺳﴼ ﺷﺪﻳﺪ اﻟﻌﺪوى ﺳﺮﻳﻊ اﻻﻧﺘﺸﺎر، واﻟﻨﻈﺎم اﻟﺼﺤﻲ ﻓﻲ اﻟﻌﺮاق وﻣﺆﺳﺴﺎت اﻟﺪوﻟﺔ واﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺗﺒﺬل ﺟﻬﻮدﻫﺎ ﻛﺎﻓﺔ ﻟﻠﺤﺪ ﻣﻨﻪ، وﺗﺘﺒﺎدل اﻟﺨﺒﺮات ﻣﻊ دول اﻟﺠﻮار وﻣﻊ ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻟﺼﺤﺔ العالمية اﻟﺘﻲ ﺗﺸﺮف ﻋﻠﻰ اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺼﺤﻲ ﻓﻲ اﻟﻌﺎﻟﻢ”.

 

وتابع اﻟﻔﻼﺣﻲ “إﻧﻨﺎ ﻧﺒﺬل المستحيل ﻣﻦ أﺟﻞ ﺣﻤﺎﻳﺔ المواطنين وﺻﺤﺘﻬﻢ، وﻧﺘﺒﺎدل اﻟﺨﺒﺮات ﻣﻊ دول اﻟﻌﺎﻟﻢ؛ ﻷنﱠ ﻫﺬا اﻟﻔﻴﺮوس ﻋﺰز اﻟﺘﻌﺎون الانساني بعدما اخفت اﻟﻘﻴﻢ المادية اﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﻫﺬه اﻟﻘﻴﻢ اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﱠﺔ”، ﻣﺸﻴﺮﴽ اﻟﻰ أنﱠ “اﻟﻮﺑﺎء وﻫﺬا اﻟﻔﻴﺮوس ﻻ إﻳﺠﺎﺑﻴﺎت ﻓﻴﻪ؛ وﻟﻜﻦ ﻫﻨﺎﻟﻚ اﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﻳﻌﺰزﻫﺎ اﻟﺘﺮاﺑﻂ واﻟﺘﻜﺎﺗﻒْ اﻷﻣﻮر اﻟﺘﻲ ﻳﻤﻜﻦ أن اﻹﻧﺴﺎﻧﻲ”.

 

يذكر ان عددا من وسائل الاعلام تناقلت في وقت سابق ان وزير الصحة اعلن في لقاء متلفز عن تمديد حظر التجوال الى الـ19 من نيسان الحالي بعدما كان الى الـ11 من الشهر ذاته.