“خيارات متعددة” بضمنها حظر التجول لمواجهة “هجمة كورونا” في العراق

يس عراق – بغداد

قال عضو لجنة الصحة والبيئة النيابية، عبد عون العبادي، اليوم الاحد، إن قلق وزارة الصحة وخشيتها بخصوص مواجهة فيروس كورونا، تأتي من مخاوف تصاعد معدلات الإصابة واحتملات دخول البلاد مجددا في مرحلة التفشي الوبائي.
وذكر عبد عون العبادي، في مقابلة متلفزة: إن “وزارة الصحة تخشى من موجة جديدة من الإصابات، وبالتالي تعمل على زيادة الوعي لدى المواطنين وتهيئة الكوادر الطبية لواقع أسوأ من الحالي فيما يخص فيروس كورونا”.
وعزا العبادي ارتفاع الإصابات بكورونا إلى “عدم الالتزام بالإجراءات الوقائية والتوجيهات التي تصدرها الوزارة وأهمها ارتداء الكمامة وتطبيق التباع الاجتماعي”، مؤكدًا أن “التجمعات مخالفة لضوابط الصحة العامة ويحاسب عليها القانون”
وأكد عضو لجنة الصحة في مجلس النواب، أن “العراق أمام تحدٍ خطير وهو دخول السلالة الجديدة للفيروس إلى البلاد التي لم يثبت علميا حتى الآن ظهورها في العراق”، لافتا إلى أن “خيار الحظر الجزئي والشامل مطروح ومتاح أمام الوزارة بالتالي قد تلجئ له في حال وصلنا إلى مرحلة التفشي الوبائي بتسجيل الآلاف الاصابات، وفقدان السيطرة”.
وأعلنت وزارة الصحة والبيئة، اليوم الأحد (07 شباط 2021)، تسجيل 1134 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، و1026 حالة شفاء من الفيروس التاجي، و9 حالات وفاة، خلال الـ 24 ساعة الماضية”.
وبلغ إجمالي الإصابات بفيروس كورونا في عموم العراق 628550، بينما ارتفع معدل الشفاء الكلي إلى 600193، في حين بلغ إجمالي عدد الوفيات في العراق 13120.
ووجهت دائرة الصحة العامة في وزارة الصحة، السبت (6 شباط 2021)، بغلق المولات والمطاعم والقاعات والمقاهي المخالفة لشروط الوقاية.
وقالت الدائرة في بيان مقتضب، إنها “وجهت بغلق كافة المولات والمطاعم والقاعات والمقاهي التي لاتلتزم بشروط الوقاية من فيروس كورونا”.
وفي وقت سابق دعا المتحدث باسم وزارة الصحة، سيف البدر، إلى الالتزام بالإجراءات الوقائية، بعد ارتفاع الإصابات بشكل ملحوظ بفيروس كورونا، خلال الأيام الأخيرة.
وقال البدر في تسجيل صوتي وزعه على وسائل الإعلام، “مع الاسف الشديد فأن عدم الالتزام بالإجراءات الوقائية للحيلولة دون تفشي وباء كورونا من قبل المواطنين، ادى الى عودة ارتفاع عدد الاصابات بالفيروس في عموم مناطق البلاد”.
وحذر المتحدث باسم الوزارة من “موجة تفشٍ جديدة لوباء كورونا في حال استمرار عدم الاكتراث بالإجراءات الوقائية من قبل المواطنين”، داعياً وسائل الاعلام إلى “المساهمة الفعالة بالتوعية من مخاطر الاصابة بالفيروس وتحذير الناس من خطورة الوضع الصحي في ظل الاستهانة بالفيروس”.