“خيبة آمل ومخالفة قانونية”: رفع صرف الدولار مقابل الدينار العراقي “خطوة لن يوقفها احد”… سيصل 1700 دينار!

يس عراق – بغداد

يترقب الشارع العراقي، ارتفاع وانخفاض اسعار صرف الدولار في الاسواق والبورصات المحلية، بعد قرار وزارة المالية برفع سعر الصرف رسميا الى 1450 في موازنة عام 2021، مايثير قلق التجار واصحاب الصيرفات فضلا عن المواطنين، كونه قرار ادى الى رفع الاسعار للبضائع والسلع في التعاملات اليومية .

جددت اللجنة المالية النيابية، يوم الأحد، تأكيدها عدم قدرة مجلس النواب على إعادة سعر صرف الدينار العراقي أمام الدولار الأمريكي.

وقال عضو اللجنة جمال كوجر، في تصريحات رصدتها “يس عراق”: إن “البرلمان لا يمتلك أي صلاحية بإعادة سعر صرف الدينار امام الدولار، وبنفس الوقت سيعمل على تخفيض النفقات و اجراء مناقلات للأموال لدعم الصناعة والمنتج الوطني”.

وأضاف كوجر، إن “قرار تحديد وإعادة سعر صرف الدولار بيد وزير المالية ومحافظ البنك المركزي، وهم من يتحملان أيضا مسؤولية التداعيات بزيادة الأسعار نتيجة انخفاض قيمة الدينار امام الدولار وتأثيرها على المواطنين وأصحاب الدخل المحدود”.

وأعلن البنك المركزي العراقي، يوم السبت (19 كانون الأول 2020)، رسمياً عن تعديل سعر صرف العملة الأجنبية (الدولار الأمريكي) لتكون 145 ألف دينار مقابل كل 100 دولار.

الحكومة خالفت القانون ؟

من جتهه اوضح الخبير القانوني علي التميمي، تفاصيل مهمة تتعلق بقرارات الحكومة واجراءاتها بشأن رواتب الموظفين وتخفيض قيمة الدينار امام الدولار، لافتا الى ان الحكومة ارتكبت مخالفة دستورية تتعلق بعدم انصافها للموظفين عند تقليل قيمة الدينار.

وقال التميمي، في ايضاح قانوني اصدره حديثا، ان “قانون سلم الرواتب ٢٢ لسنة ٢٠٠٨ وتعديلاته، حدد في جداول ثابته رواتب الموظفين والدرجات الوظيفية وهي مشرعة ومحددة بهذا القانون، كما انه اجاز لمجلس الوزراء تعديل الرواتب في ضوء ارتفاع نسب التضخم لتقليل أثر ذلك على المستوى المعيشي”.

واضاف ان “العلاقة طردية هنا في التعديل من مجلس الوزراء حسب هبوط قيمة الدينار أو صعوده واثر ذلك على الأسواق بالتضخم، فإذا انخفضت قيمة الدينار وأدى إلى تضخم الأسعار وصعودها فإن ذلك مدعاة للصعود بالرواتب من مجلس الوزراء وفق هذا النص لمواجهة الأزمة، لكن الذي حصل هو العكس، حيث تم الهبوط بالرواتب مع وجود التضخم وهذا يخالف هذه المادة”.

وبين ان “ما اتخذته الحكومة من قرارات تتعلق بتخفيض قيمة العملة يصطدم بالقاعدة التي تؤكد أن القانون لايعدل الا بقانون، اي ان هذا الامر من صلاحية البرلمان، وليس بقرار من مجلس الوزراء لانه كان الاولى الصعود بالرواتب وليس تخفيضها وفقا لهذا النص في المادة ٣ من القانون ٢٢ لسنة ٢٠٠٨ سلم الرواتب، واذا اراد مجلس الوزراء التعديل كان عليه رفع الامر الى البرلمان وهو من يمتلك تعديل القانون”.

واوضح ان “هذا القرار الذي صدر من مجلس الوزراء يوجب على البرلمان وفق المادة ٦١ دستور ان يتابعه ويعرف الأسباب كونه ممثل للشعب، كما ان القرار الصادر من مجلس الوزراء بتقليص الرواتب قابل للطعن أمام محكمة شوؤن الموظفين ويمكن لكل ذي مصلحة من المتضررين إقامة الدعوى في هذه المحكمة”.

قد يصل الى 1700 دينار للدولار الواحد ؟

بالمقابل، بين الخبير الاقتصادي احسان التميمي، ان سعر صرف الدولار قد يتغير بعد منتصف العام المقبل، خاصة اذا لجأت الحكومة للاقتراض بعد تجاوزها لشهر حزيران في 2021 بسبب العجز الكبير في الموازنة.

وقال الكناني في تصريحات صحافية، رصدتها “يس عراق”،  ان “الموازنة التي تجاوزت الـ 160 تريليون دينار، فيها عجز كبير يتجاوز الـ 60 تريليون دينار، في وقت يتأمل فيه الجميع ارتفاع اسعار النفط لتغطية هذا العجز”.

واضاف، ان “الحكومة ستلجأ للاقتراض من جديد، في حال عدم تمكنها من تجاوز العجز الحاصل في الموازنة، وهو ماسيدفها لاتخاذ اجراءات اضافية من شأنها زيادة سعر صرف الدولار”.

واشار الى ان “سعر صرف الدولار قد يصل الى مستويات غير طبيعية وقد يتجاوز الـ 1700 دينار للدولار الواحد، بعد منتصف العام المقبل، اذا ماتمكنت الحكومة من ايجاد مصادر تمويل جديدة تقضي على عجز الموازنة”.

واستبعد الكناني عودة اسعار صرف الدولار الى الـ1200 في السنوات الثلاث المقبلة، خاصة ان الاسواق العالمية تعاني من ازمة مالية جراء فيروس كورونا وسط تذبذب في اسعار النفط بفعل تداعيات الفيروس”.

اسعار اليوم ؟

وانخفضت أسعار صرف الدولار في اسواق بغداد، وإقليم كوردستان اليوم الاحد 3 كانون الثاني 2021.

وقال مراسلنا، إن بورصة الكفاح المركزية في بغداد سجلت اليوم الاحد ، 144000 دينار عراقي مقابل 100 دولار امريكي، وسجلت بورصة الحارثية ببغداد 144000 دينار مقابل 100 دولار.

في حين سجلت بورصة الكفاح المركزية في بغداد امس السبت  144300 دينار عراقي مقابل 100 دولار امريكي.

وأشار مراسلنا إلى أن اسعار البيع والشراء انخفضت ايضا في محال الصيرفة بالأسواق المحلية في بغداد حيث بلغ سعر البيع 145000 دينارعراقي، بينما بلغت اسعار الشراء 143000 دينار لكل 100 دولار امريكي.

أما في اربيل عاصمة اقليم كوردستان أربيل فقد شهدت اسعار الدولار انخفاضا ايضا وبلغ سعر البيع 144300 لكل مائة دولار، والشراء وبواقع  144000 لكل مائة دولار امريكي.