دخول روسي متصاعد إلى الصناعات النفطية في العراق.. حقل جديد سينتج 30 الف برميل يوميًا

يس عراق: بغداد

تجري تحركات بدخول روسي واضح في الاستثمار بالصناعات النفطية داخل العراق، اضافة للاماكن التي تشغلها الشركات الروسية، حيث من المؤمل ان تنتج شركة لوك اويل، 30 الف برميل يوميًا من حقل عراقي جديد في محافظة المثنى.

وقال رئيس الشركة، فاغيت ألكبيروف، إن “الشركة تتباحث مع العراق حاليًا لتطوير حقل أريدو الذي اكتشف عام 2017″، معربا عن امله في “التوصل إلى اتفاق بهذا الشأن خلال العام الحالي”.

 

وأضاف ألكبيروف، أن “الشركة تتطلع إلى إنتاج 30 ألف برميل يوميًا من الحقل العراقي الجديد”، مشيرا إلى أن “الحقل يحتاج تطويره لنحو 18 شهرًا لإعداده وتحضيره قبل البدء بالإنتاج فيه”.

 

ويقع حقل اريدو النفطي كحقل مشترك بين محافظتي ذي قار والمثنى، وتم اكتشافه ضمن جولة التراخيص النفطية العاشرة، وبمساحة تصل إلى تسعة آلاف متر مربع، وأظهرت النتائج الأولية احتوائه على أكثر من 11 مليار برميل بكلفة إنتاج جيدة.

 

استثمارات بمليارات الدولارات

وتحدث وزير النفط، إحسان عبدالجبار، في وقت سابق، عن استثمارات الشركات الروسية في قطاع النفط العراقي، مشيرا إلى أن استثمارات شركة “لوك أويل” الروسية في العراق تقدر بمليارات الدولارات.

وقال وزير النفط العراقي، على هامش مشاركته في منتدى بطرسبورغ الاقتصادي، إن “تاريخ التعاون مع الشركات الروسية يعود إلى سبعينيات القرن الماضي”.

وأشار إلى أن “شركات النفط الروسية نفذت العديد من المشاريع الكبرى في العراق، التي ما تزال منتجة حتى يومنا هذا، كما أن شركات روسية تشارك في يومنا هذا في العديد من مشاريع الطاقة الكبرى في العراق، البلد العضو في منظمة “أوبك”.

وعن الشركات الروسية التي تنشط في القطاع النفطي العراقي، أشار إلى أن “غازبروم نفط” و”لوك أويل” و”روس نفط”، وقال إن “لوك أويل” مستثمر كبير في حقل “غرب القرنة -2” وفي غيرها من الحقول.

وأشار إلى أن “استثمارات “لوك أويل” في العراق تقدر بمليارات الدولارات”، لافتا إلى أنه “من المتوقع وصول إنتاج النفط من حقل “غرب القرنة -2″ في أكتوبر المقبل إلى مليون برميل يوميا”.

وأضاف، أن “حصة الاستثمارات الروسية في صناعة النفط العراقية تبلغ مستوى كبيرا”، مشددا على أن “بغداد توجه دعما كبيرا للشركات الروسية العاملة في العراق”.