دراسة تحذر من “قوة كورونا المتحور”: أكثر فتكاً وقابلة لمقاومة اللقاحات

 

قال علماء أميركيون إن نسخة متحورة جديدة من فيروس كورونا المستجد ظهرت في ولاية كاليفورنيا، قد تكون أكثر فتكا وقابلية على مقاومة للقاحات.

وأشار تقرير لموقع “ساينس أليرت” إلى أن العلماء يشعرون بقلق متزايد من السلالة التي ظهر في الربيع الماضي، لكنها لم تظهر على رادار العلماء حتى الشتاء الحالي.

وحذر العلماء من أن السلالة الجديدة معدية أكثر من السلالات الأخرى وقد تكون مقاومة للقاحات المتوفرة حاليا في جميع أنحاء العالم.

وفي دراسة لم تخضع للمراجعة العلمية بعد، حلل العلماء 2172 عينة من الفيروس الذي أطلق عليه اسم B.1.427 / B.1.429، وجمعت العينات كلها من ولاية كاليفورنيا بين الفترة الممتدة من سبتمبر 2020 إلى يناير 2021.

وخلص العلماء إلى أنه بحلول شهر يناير الماضي، كان هذا النوع هو السائد في الولاية وكانت حالات الإصابة به تتضاعف كل 18 يوم.

وتوصلت الدراسة إلى أن النسخة الجديدة أفضل بنسبة 40 في المئة في إصابة الخلايا البشرية مقارنة بالسلالات الأخرى.

ورصد العلماء أن المصابين بهذه السلالة يحملون مستويات من الفيروس في الأنف والحلق أكثر من المصابين بالفيروسات الأخرى.

وحذر العلماء من أن النتائج التي توصلوا إليها بخصوص السلالة الجديدة تعتبر مقلقة ودعوا إلى اعتبار النسخة “مقلقة” على غرار النسخ التي ظهرت في بريطانيا وجنوب أفريقيا والبرازيل.

يذكر أن ظهور النسخ المتحورة لا يشكل مفاجأة على الإطلاق، فهذا تطور طبيعي إذ يمرّ الفيروس مع الوقت بتحوّلات لضمان استمراره. وتورد الأجهزة الصحية البريطانية على موقعها الإلكتروني أنه “تم التعرّف إلى أكثر من أربعة آلاف متحورة لسارس-كوف-2 عبر العالم”.

و تسبب كورونا بوفاة 2,474,437 شخصا في العالم منذ أبلغ مكتب منظمة الصحة العالمية في الصين عن ظهور المرض في نهاية ديسمبر 2019، فيما تأكدت إصابة أكثر من 111,641,390 شخصاً بالفيروس منذ ظهوره، وشُفي من بينهم ما لا يقلّ عن 68,552,400 شخص.