دراسة جديدة تنذر بطرق “خطرة” لانتشار كورونا.. قد تحدث دون جلب الإصابة من خارج المنزل!

يس عراق: متابعة

تستمر البحوث المتعلقة باكتشاف مدى قدرة فيروس كورونا بالانتقال عبر اللحوم والاغذية المجمدة، فيما كشف تقرير عن نتائج تجربة “صادمة” وتهدد بانتشار خطر للفيروس.

 

ونشرت صحيفة ذا صن البريطانية، أن “دراسة جديدة توصلت إلى أن فيروس كورونا يمكن أن يعيش على اللحوم والأسماك المجمدة لمدة ثلاثة أسابيع، حيث يحذر العلماء من أن الأطعمة الملوثة يمكن أن تسبب تفشي كوفيد-19، لأنه يعيش في درجات الحرارة المنخفضة”.

وبينت انه “تم تقطيع أجزاء فردية من سمك السلمون والدجاج من محلات السوبر ماركت في سنغافورة، وأضيفت إليها عينة من الفيروس التاجي، بعد ذلك تم تخزين اللحوم والأسماك المصابة في درجات حرارة متجمدة لمعرفة ما إذا كان الفيروس يمكنه البقاء على قيد الحياة، وتم وضعها في ظروف تحاكي تلك المستخدمة في نقل الطعام بين البلدان- بين 4 درجات مئوية، وهي درجة حرارة التبريد القياسية، و 20 درجة مئوية تحت الصفر، وهي درجة حرارة التجميد القياسية، وبعد 21 يومًا، كان الفيروس التاجي لا يزال موجودًا في عينات اللحوم والأسماك.”

 

ويحذر العلماء الآن، من أن هذا قد يفسر تفشي المرض في البلدان التي لم يكن لديها أي حالات إصابة بفيروس كورونا لفترات طويلة، ويمكن أن يؤدي إلى الزيادة في المستقبل.

 

 

الإنفلونزا المجمدة

تنص الدراسة على ما يلي: “هناك حاجة إلى تفسير لإعادة ظهور تفشي كورونا في الدول التي لم يكن لديها أي حالات إصابة، بعدما ظهرت حالات تفشي حديثة في فيتنام ونيوزيلندا وأجزاء من الصين حيث لم تكن هناك أي إصابات منذ بضعة أشهر”.

تكشف الدراسة: “يعد استيراد الأغذية الملوثة وتغليفها مصدرا كارثيا لمثل هذه الأوبئة، في حين أنه يمكن القول أن انتقال العدوى عبر الأطعمة الملوثة ليس طريقًا رئيسيًا للعدوى، فإن احتمال انتقال العناصر الملوثة إلى منطقة لا يوجد بها كورونا، وبدء تفشي المرض يعد فرضية مهمة، من المحتمل أن تسبب تفشيا جديدا”.