دراسة حديثة: الوشوم على الجسد تتحول من ضارة الى نافعة… تستخدم للارشادات الصحية

يس عراق – بغداد

يعكف باحثون على تحويل عادة رسم الوشوم على الجسم، إلى وسيلة مفيدة في تلقي التحذير من حدوث مخاطر صحية، وذلك باستخدام مستشعرات حيوية تغير لون الوشم للتنبيه ببداية مشكلة صحية يمكن أن تضر الجسم.

ووجدت سلسلة من الدراسات أدلة مقنعة على أن الوشم يمكن هندسته لاستشعار المخاطر الصحية، ليس فقط بتغير اللون، ولكن أيضاً من خلال قراءة المعلومات الطبية الحيوية ونقلها عبر الأجهزة الذكية للتنبيه بمشاكل صحية مثل بداية أعراض السرطان.


ومن ضمن تجارب تطوير الوشم الديناميكي، رسم الباحثون وشماً على جسم خنزير باستخدام مستشعرات حيوية جزيئية تستخدم اللون للإشارة إلى مستويات الصوديوم أو الجلوكوز أو الرقم الهيدروجيني في سوائل الجلد، حسبما ذكر موقع IFLscience العلمي.

وتوسع فريق البحث في تلك الدراسة لتشمل استشعار البروتين، وتطوير وشم مصنوع من خلايا الجسم المهندسة التي تصبح داكنة عند حدوث اختلال في مستويات الكالسيوم في الجسم، وهو ما يشير أحياناً إلى بداية بعض أنواع السرطان.
كما طور العلماء نوعاً من أحبار الوشم غير المرئية، والتي تتحول إلى اللون الأزرق عند التعرض لضوء الأشعة فوق البنفسجية، للتنبيه بحاجة الجسم للحماية.