الحرارة في العراق تتخطى “نصف الغليان” برفقة كورونا وانقطاع الكهرباء…قانوني يؤكد:”تعطيل الدوام ليس اجراء قانوني” !

يس عراق – بغداد

تتصاعد درجات الحرارة في العراق بشكل ملفت حتى اجتازت 50 مئوية (نصف درجة الغليان) ماينذر بخطر كبير على أرواح المواطنين والموظفين الذين يؤدون أعمالهم بشكل يومي، رغم القيود المفروضة لمواجهة جائحة كورونا، وفضلا عن الانقطاع المستمر للطاقة الكهربائي التي تعتبر من الازمات التي تعايش معها العراقيون على مدى السنوات الماضية .

وتتضارب الآراء بشأن إمكانية تعطيل الدوام الرسمي حتى اذا كان بنسبة 25 بالمئة كما اقرته الحكومة ضمن حزمة الإجراءات الصحية خلال الجائحة في البلاد، فيما يؤشر بعض المدونون الى تصاعد الغضب الشعبي بمظاهر عدة منها الاحتجاجات المستمرة في مدن الجنوب والوسط إزاء استمرار تجاهل أهمية عيش المواطن باجواء مريحة يتوفر فيها تجهيز للكهرباء بساعات تكفي للراحة في اليوم الواحد .

اما بالنسبة للرأي القانوني، فيقول الخبير علي التميمي، ان تعطيل الدوام يعد “اجراء غير قانوني”، موضحا ان لا يوجد نص في قانون العطلات الرسمية ١١٠ لسنة ١٩٧٢ يتيح تعطيل الدوام بسبب حرارة الجو لكن درجت الحكومات المتعاقبة على مثل هذا الإجراء الوقائي عند وصول الحرارة إلى ٥٠ درجة.

ويضيف التميمي، ان الامر يحتاج إلى تعديل برلماني على هذا القانون  ١١٠ لسنة ١٩٧٢ الذي يعطي صلاحية إعطاء العطل الرسمية  إلى رئيس الجمهورية كما أن هذا القانون المذكور فيه عطل كانت نافذة قبل العام ٢٠٠٣ وليس الان، كما يبين، ان التعطيل يحتاج في  تعديل القانون  ان يحدد وينص على متى تمنح عطلة حرارة الجو وبأي درجة حرارة وكذلك نسبة الدوام في شهر رمضان.

ويوضح الخبير القانوني، انه في كثير من الدول يتم تعطيل الدوام بدرجة ٣٥ درجة، في حين في العراق تصل إلى ٥٢ وأكثر، وكما تسمى في العراق بــ”طبخات التمور”، ويبدو أن هذا الحر يطبخ التمور والناس وكل شي .

وفي مصادفة غريبة بعض الشيء وسط الارتفاع المذهل لدرجات الحرارة، نشر المتنبئ الجوي صادق عطية، عبر صفحته في فيسبوك، تسجيله لامطار ورياح رعدية بمحافظتي ذي قار والبصرة ” التي تعتبر من اكثر المحافظات سخونة في صيف العراق”، فضلا عن انها تعرف بدرجات الحرارة الملتهبة في على طول أيام السنة .

وقال عطية، ان هذه تعتبر تكونات رعدية ورياح هابطة من السحب الركامية الممطرة في بعض المناطق، موضحا انها تحصل  بسبب تكدس عالي للرطوبة ذات المنشأ المداري في كافة الطبقات مرافقة لموجة مدارية قصيرة تؤثر في جنوب العراق والكويت ووسط السعودية .

 

 

ويعاني المواطنون في العراق دائما في فصل الصيف، وخاصة في هذا العام 2020، حيث جاءت الحرارة اللاهبة مع اجتياح جائحة كورونا في البلاد وماانتجته من اتخاذ إجراءات وقائية تمثلت بالحجر المنزلي للاهالي وحظر التجول الذي اجبر الكثيرين على عدم الخروج، حيث يأتي ذلك مع انقطاع شبه مستمر للكهرباء ماادى الى تذمر كبير وحتى للخروج بتظاهرات حاشدة في بعض مناطق العراق احتجاجا على سوء التجهيز بالطاقة .

هذا واصدرت وزارة النقل العراقية متمثلة بالهيئة العامة للانواء الجوية والرصد الزلزالي، التقرير الجوي الخاص بأرتفاع درجات الحرارة في عموم البلاد اعتبارا من يوم الجمعة المقبل الموافق 24/ 7/ 2020.

وبين مدير قسم التنبؤ الجوي حيدر حبيب :انه من المتوقع أن تشهد البلاد إرتفاع ملحوظ في درجات الحرارة بمختلف محافظات العراق ، لافتاً الى ان درجة الحرار ممكن ان تصل الى 51 درجة مئوية وذلك بسبب زيادة تأثير المنخفض الموسمي الحراري والمتوقع ان يستمر لمدة أسبوع.