دعم الذرة الصفراء.. كيف تخسر الدولة نحو 800 ألف دينار في الطن الواحد؟

يس عراق: بغداد

أظهرت أرقام اولية كشفت عنها وزارة الزراعة، مدى الخسارة التي تتكبدها الدولة بعملية بيع وشراء الذرة الصفراء ومقدار لدعم المقدم للفلاحين بهذا الصدد.

وكان مجلس الوزراء السابق قد رفع الدعم عن الذرة الصفراء، حيث كانت الدولة تشتري الطن من المزراعين بـ250 ألف دينار، وتبيعه بـ550 ألف دينار للطن الواحد.

الا ان مجلس الوزراء الجديد برئاسة السوداني، اعاد الدعم للفلاحين، حيث أقر على الدولة شراء الطن من الفلاحين بـ500 ألف دينار للطن، ومن ثم بيعه بعد التجفيف والتصفية إلى اصحاب مشاريع الدواجن بسعر 400 الف دينار.

 

من هنا، يتضح ان مقدار الخسارة قد يبلغ 100 الف دينار للطن فقط، ولكن، عند الاطلاع على تصريح مستشار وزارة الزراعة مهدي القيسي، يتضح ان مقدار الخسارة أكبر بنحو 700%.

يقول المستشار في الوزارة الدكتور مهدي ضمد القيسي في تصريح للصحيفة الرسمية، إنَّ “الوزارة تقوم بشراء عرانيص الذرة العلفية بمبلغ 500 ألف دينار للطن، وبعد تجفيفها من الرطوبة بنسبة تتراوح بين 30 – 35 % وتصفيتها يقل وزن الكمية بنسبة 58 %، وبعدها يتم بيعها إلى أصحاب مشاريع الدواجن بأسعار مدعومة بمبلغ 400 ألف دينار للطن لضمان استمرار إنتاج البيض وديمومة رفد السوق المحلية بالأسعار المقبولة للمنتجين، إلى جانب توفير اللقاحات والعلاجات للمستشفيات البيطرية، إلى جانب تجهيز الأفراخ المستوردة بعمر يوم واحد لغرض التفقيس”.

 

وفق ذلك، فأن الطن الذي يتم شراؤه بـ500 الف دينار، يتحول وزنه الى 420 كيلوغرام فقط، مايعني ان الدولة تشتري 420 كيلوغرام بـ500 ألف، ومن ثم تبيع الطن بـ400 ألف، أي ان الكيلوغرام تبيعه بـ400 دينار، مايعني ان الـ420 كيلوغرام تبيعه بـ168 ألف.

وفق ذلك فأن الكيلوغرام الصافي يبلغ سعره على الدولة 1.190 دينار، فيما تعود لتبيعه لمربي الدواجن بـ400 دينار، اي تخسر في الكيلوغرام الواحد 790 دينارا، أي 790 ألف دينار في الطن الواحد، بسبب عملية الدعم.

 

وفق ذلك فأن الدعم السابق لم يكن مرفوعًا تماما، وانما كانت تبلغ قيمته على الدولة 45 الف دينار للطن الواحد، اي هذا ماكانت تخسره الدولة، اما الان تبلغ خسارة الدولة 790 الف دينار في الطن الواحد.