ذهب لدفن طفله ففجع بقتل ابنته بعبوة على الطريق

متابعة: يس عراق

خالد الحامد، أب ولاجئ سوري مقيم في تركيا، فقد ابنه الصغير في حادث، فذهب إلى سوريا مع عائلته لدفنه، وعند عودته وقع انفجار قتلت فيه ابنته الأخرى، فيما أصيبت زوجته بجروح.

كان الطفل عمر الحامد ذو الـ 5 سنوات، يلعب في المزرعة التي لجأت عائلته إليها قبل 4 أيام فقط في مقاطعة سيهان بولاية أضنة جنوبي تركيا إذ كانت تقيم في حاوية بلاستيكية (كونتينر) في المنطقة نفسها، لكنها انتقلت هناك لتحتمي من الأمطار الغزيرة، قبل أن يختنق بعدما أُغلق باب المزرعة الحديدي عليه، ورغم نقله السريع للمستشفى، لكن الأطباء لم يستطيعوا إنقاذه من الموت.

ذهبت العائلة لدفن صغيرها في مدينة تل أبيض، وأثناء عودة الأم والأب بصغيرتهما الوحيدة بعد وفاة عمر، انفجر لغم أرضي بسيارتهم بالقرب من معبر المدينة على بعد 300 متر فقط من الحدود السورية التركية.

وتسبب الانفجار بمقتل الطفلة آية ذات الـ6 سنوات لتلتحق بشقيقها الصغير، فيما أصيبت والدتهما إيمان الخيرو البالغة من العمر 25 عاماً بجروح بليغة، كما توفيت قريبة لهم تدعى رسمية محمد (52 عاماً) ضمن 3 آخرين بالغين راحوا في الحادث.

وعلى إثر ذلك، أصيب خالد الحامد (34 عاماً) بانهيار عصبي ولم يملك غير البكاء في منتصف الشارع.