رأي في اتفاقية الصين.. عاصم الجلبي

كتب عصام الجلبي:

سألني عدد من الأصدقاء عن رأي في الاتفاق مع الصين والتي كثر الحديث عنها مؤخرا وتباينت الأراء حولها
وأقول باختصار :
– ان اي اتفاق من هذا النوع لا بد من عرض تفاصيله بكل شفافية

– ضرورة استكمال المصادقة عليه من كافة الجهات ذات العلاقة بما فيها السلطة التشريعية ما دامت قائمة وبغض النظر عن رأيك فيها او موقفك منها

– لا أؤيد من حيث المبدأ اي اتفاق يتضمن رهن اي كمية للنفط العراقي لفترات طويلة.
وكان هذا موقفي خلال فترة تولي المسؤولية

– الاتفاقات الثنائية تقيد الجهات العراقية من فرص الحصول على الأفضل المتاح في الأسواق العالمية
– وكما حصل واعترف به المسؤولون عن جولات التراخيص للحقول النفطية فان سداد القروض ببراميل النفط دون تحديد للسعر هو لمصلحة الطرف الآخر في حالة ارتفاع الأسعار والعكس تمامًا بل مضرا في حالة انخفاضه لانه سيعني تسليم كميات اكبر من البراميل لسداد مبلغ القرض او جزء منه.

– ومن الناحية المنطقية فان على اي حكومة لتصريف الاعمال ان تبتعد عن تكبيل الدولة باي اتفاق طويل الأمد يتجاوز مفهوم تصريف الاعمال

وختامًا ارى ان يتم تجميد تنفيذ هذا الاتفاق في هذه المرحلة خاصة وان العراق مقبل على تغييرات جوهرية في هيكليته وسلطاته وأساليب إدارة العملية السياسية بما في ذلك الجوانب الاقتصادية…

والله من وراء القصد
عصام الجلبي