رؤساء فيسبوك وتويتر وغوغل مطلوبون لشهادتهم أمام مجلس الشيوخ الأميركي!

يس عراق: متابعة

يعتزم المديرون التنفيذيون لوسائل التواصل الاجتماعي فيسبوك وتويتر وغوغل المثول أمام مجلس الشيوخ الأمريكي للإدلاء بشهادتهم في 28 تشرين الأول المقبل بشأن قانون رئيسي يحمي شركات الإنترنت.

وأكد عملاقا وسائل التواصل الاجتماعي فيسبوك وتويتر أن مديريهما التنفيذيين، مارك زوكربيرج وجاك دورسي ، على التوالي، سيدلون بشهادتهما تقريبًا على المادة 230 من قانون آداب الاتصالات، كما قال مصدر لرويترز أيضا إن سوندار بيتشاي من غوغل سينضم إليهم.

وتحمي المادة 230 من قانون آداب الاتصالات شركات التكنولوجيا من المسؤولية عن المحتوى الذي ينشره المستخدمون على منصاتهم عبر الإنترنت مع السماح لهم بتعديله.

أشار موقع تويتر إلى أن دورسي وافق على الإدلاء بشهادته طواعية أمام اللجنة في 28 تشرين الأول مبينا أن جلسة الاستماع “يجب أن تكون بناءة وتركز على ما هو أكثر أهمية للشعب الأمريكي”: كيف نعمل معًا لحماية الانتخابات. ومن المتوقع أيضًا أن تغطي جلسة الاستماع موضوعي الخصوصية و “السيطرة على وسائل الإعلام”.

 

يأتي اتفاق زوكربيرج ودورسي وبيشاي بعد أن صوتت لجنة مجلس الشيوخ الأمريكي بالإجماع على استدعاءهم ، إذا لزم الأمر.

يأتي ذلك بعد أن دعا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى إصلاح القسم 230 ردًا على المخاوف من أن منصات التواصل الاجتماعي مثل Facebook و Google’s YouTube و Twitter تفرض رقابة على الأصوات المحافظة.

وتحدى الرئيس ترامب المادة 230 من خلال التوقيع على أمر تنفيذي لقمع “الرقابة” من قبل شركات وسائل التواصل الاجتماعي في شهر آيار الماضي.

ونفت منصات وسائل التواصل الاجتماعي مرارًا مزاعم قمع وجهات النظر المحافظة أو الأخبار، وفقا لتقرير سي أن بي سي.

كما كشفت وسائل إعلام أن الرئيس ترامب التقى الأسبوع الماضي بتسعة مدعين عامين جمهوريين لمناقشة مصير القسم 230 بعد أن كشفت وزارة العدل عن اقتراح تشريعي يهدف إلى إصلاح القانون.