رئاسة الجمهورية تنعى قتلى مكيشيفة: نشيد بصلابة قواتنا ومن الواجب “تصفية داعش”

متابعة يس عراق:

قالت رئاسة الجمهورية، اليوم السبت، أنه من الواجب ملاحقة فلول مسلحي داعش وتطهير الأراضي العراقية من بقايا هذا التنظيم، والحفاظ على المنجزات المتحققة ضد الإرهاب، غداة هجوم مباغت لمسلحي التنظيم على نقاط امنية للحشد الشعبي في منطقة مكيشيفة في صلاح الدين.

واوقع الهجوم ما لايقل عن 15 قتيلاً وجريحا، في أحدث الهجمات للتنظيم الذي يحاول انتزاع موطىء قدم بعد خسارته حرباً دامت اربع سنوات تقريباً ضد القوات العراقية منذ 2014 وحتى مطلع 2018.

وذكر بيان عن لسان لقمان الفيلي الناطق باسم رئاسة الجمهورية، ان “تعرض القوات الأمنية وفصائل من الحشد الشعبي في محافظة صلاح الدين لمحاولة مجرمة، تشير الى ان التحديات التي تواجهنا اليوم تتطلب منّا المزيد من التكاتف والتآزر والتعاون وتوحيد الصفوف بين كل القوى الوطنية”.

وأعربت الرئاسة، بحسب بيانها، عن |تعازيها لعوائل الشهداء الأبطال، و أن يتغمدهم الباري عز وجل بواسع رحمته، وأن يمنّ على الجرحى بالشفاء العاجل”.

واضاف انه “وفي الوقت الذي نشيد بصلابة قواتنا الأمنية وأبطال الحشد وشجاعتهم في التصدي لتلك العصابات الإجرامية، فإننا أمام واجب ملاحقة هذه الفلول وتطهير الأراضي العراقية من بقايا الإرهاب، والحفاظ على المنجزات المتحققة ضد تنظيم داعش”.

واعتبر الفيلي “التحديات التي تواجه بلدنا تتطلب، منّا اليوم أكثر من أي وقت مضى، المزيد من التكاتف والتآزر والتعاون وتوحيد الصفوف بين كل القوى الوطنية، لمواجهة تلك الظروف الحرجة، والإسراع بتشكيل حكومة قادرة على النهوض بمسؤولياتها في حماية أمن واستقرار وسيادة العراق، وتحقيق آمال العراقيين وتطلعاتهم في حياة حرة كريمة”.