رئيسة وزراء دولة تؤجل زفافها للمرة الثالثة لسبب غير متوقع

يس عراق: بغداد

أعلنت رئيسة وزراء الدنمارك ميتي فريدريكسون، عن تأجيل حفل زفافها للمرة الثالثة وذلك رغبةً منها في أن تحمي مصالح بلدها.

وفي التفاصيل التي نقلتها صحيفة “الغارديان” البريطانية، فإن فريدريكسون كانت تستعد للزواج من شريكها بو تينغبيرغ في الـ 18 من شهر تموز/يوليو المقبل، ولكن ذلك الموعد الذي اختاره العروسان تزامن مع انعقاد قمة الاتحاد الأوروبي حول مقترحات لإنشاء صندوق إنعاش خاص بـ”كوفيد-19″، إذ ستكون يومي الـ 17 والـ 18 من الشهر نفسه، مما جعلها تقرر تأجيل حفل الزفاف ليتسنى لها حضور تلك القمة.

وفي منشور خاص قامت بكتابته فريدريكسون، عبر حسابها الشخصي على فيسبوك، قالت فيه: “أتطلع إلى الزواج من هذا الرجل الرائع، ولكن من الواضح أن الأمر لن يكون سهلاً، والآن يُعقد اجتماع المجلس في بروكسل يوم سبت في شهر يوليو/تموز، وهو الموعد الذي خططنا للزفاف فيه”، مضيفةً بأنها ستتزوج قريباً جداً.

وتابعت فريدريكسون منشورها بتوجيه الشكر لخطيبها واصفةً إياه بأنه صبور جداً ولم يعارض أولويات عملها قائلة: “صبور جداً لحسن الحظ”، مؤكدةً على أنه لم يتم حتى الآن تحديد موعد آخر للزفاف.

وكما ذُكر سابقاً فإن هذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها تأجيل الزفاف، إذ كان الشريكان يستعدان للزفاف في صيف 2019، إلا أنهما قاما بتأجيله لمرتين، إحداهما كانت بسبب بسبب الانتخابات العامة، والتي أسفرت عن فوز فريدريكسن برئاسة الوزراء.

وفريدريكسن تبلغ من العمر 43 عاماً، وهي سياسية دنماركية ورئيسة وزراء الدنمارك منذ عام 2019، في أعقاب الانتخابات البرلمانية، حيث تم تكليفها من قبل الملكة مارغريت الثانية لقيادة المفاوضات لتشكيل حكومة جديدة، ونجحت في تشكيل حكومة ضمت 7 نساء، وأصبحت ثاني امرأة في هذا المنصب بعد هيلي تورنينج-شميت، وأصغر رئيسة وزراء في التاريخ الدنماركي في سن الواحد والأربعين، وثالث رئيسة وزراء في تيار اليسار بدول شمال أوروبا.

يشار إلى أن تلك القمة التي يعقدها قادة الاتحاد الأوروبي، ستكون القمة الأولى منذ تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد، وهي من أجل ناقشة الميزانية الأوروبية وخطة التعافي المالي من أزمة وباء فيروس كورونا.