رئيس الاتحاد الألماني يهاجم دوري السوبر الأوروبي

يس عراق: متابعة

أدان بيرند نيوندورف، الرئيس الجديد للاتحاد الألماني لكرة القدم، خطط إطلاق بطولة تحت مسمى “دوري السوبر الأوروبي”، بداعي أنها لن تعود بالنفع على كرة القدم ككل، كما تتعارض مع كيفية ممارسة اللعبة في أوروبا.

وقال نيوندورف في تصريحات للصحفيين اليوم الاثنين بمناسبة مرور 100 يوم على توليه منصب رئاسة الاتحاد الألماني: “الرياضة يجب أن تؤكد أنها تهدف للمصلحة العامة وليس مصلحة قلة. خطط دوري السوبر الأوروبي تشكل هجوما شاملا على نموذج الرياضات في أوروبا”.

 

وكان 12 ناديا قد أعلنوا في العام الماضي خطة لإطلاق بطولة تحت مسمى “دوري السوبر الأوروبي”، لكن الفكرة انهارت خلال أيام بعد احتجاجات حادة من روابط الدوري والاتحادات وبعض الحكومات وكذلك الجماهير، وقد لوح الاتحاد الأوروبي (يويفا) بفرض عقوبات.

 

لكن أندية ريال مدريد وبرشلونة ويوفنتوس لا تزال تتابع القضية وقد لجأت إلى المحكمة الأوروبية التي من المفترض أن تعقد جلسة استماع يومي 11 و12 تموز/يوليو المقبل.

 

وقال نيوندورف إن استمرار إقامة المنافسات الأوروبية بصيغتها الحالية، مهم لأن “عائدات المشاركة في البطولات الكبيرة تساعد بشكل كبير في تمويل الرياضة على المستوى القاعدي”.

 

وأضاف: “دوري السوبر الأوروبي كان سيقلل من ذلك. وهذا لا يمكن أن يصب في مصلحة رياضتنا”.

 

وقال نيوندورف بشأن الأشهر الثلاثة التي قضاها حتى الآن في منصبه إن استقرارًا معينًا عاد إلى الاتحاد الألماني لكرة القدم بعد الكثير من الاضطرابات حول قضايا مختلفة وقضايا تتعلق بقيادة الاتحاد.

 

وأضاف أن علاقة الاتحاد مع رابطة الدوري الألماني ومع السياسيين والاتحاد الألماني للرياضات الأولمبية، تحسنت مجددا، وأكد أن الاتحاد يجب أن يلعب دورا قياديا من جديد.

 

وتابع نيوندورف :”لم نعد نريد أن نساق، وإنما نريد أن نكون قوة قيادية. علينا ألا ندور كثيرا حول أنفسنا”.