رئيس الوزراء يتمسك بوزير الصحة ويرفض استقالته ويمنحه اجازة.. هل ينجح عبد المهدي في كبح جماح الضغوطات السياسية؟

بغداد: يس عراق

رفض رئيس الوزراء عادل عبد المهدي استقالة وزير الصحة علاء الدين العلوان ومنحه اجازة للتفكير والعودة الى عمله بظروف تحميه من الاساءات والتجاوزات اللادستورية واللاقانونية واللااخلاقية.

وتنشر “يس عراق” نص الرسالة التي ارسلها عبد المهدي الى العلوان:-

بسم الله الرحمن الرحيم

عزيزي وزير الصحة الدكتور علاء المحترم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يؤسفني استلام كتاب استقالتكم فانت احد الرموز البارزين لهذه الوزارة، وانك قمت خلال فترة قصيرة بعمل مؤسساتي وبنيوي كبير نفتخر به جميعاً، وان استمرارك معنا امر ضروري لانجاز ما بدأته ولاستكمال المنهاج الذي تعاهدنا على تحقيقه. نعم، انني اعلم ان الصعوبات كبيرة، وان المخلصين الذين نذروا انفسهم لوطنهم ويتمسكون بمهنية قراراتهم واستقلالية سياسياتهم طالما يتعرضون لشتى انواع الضغوطات لانهم يتصدون لامور جدية واصلاحية يتضرر منها يقيناً من يصر على استمرار الفساد والدفاع عن مصالحه الخاصة.

عزيزي الدكتور.. تعلم جيداً انني لن اقبل استقالتك بهذه السهولة، واؤكد لك بأنني استلمت كما هائلا من الاتصالات التي تؤيد موقفي الرافض لها وتشجعني عليه. لكنني احتراماً لموقفك وتقديراً لظرفك قررت منحك اجازة ليس فقط للتفكير بل ايضاً لكي تعود الى عملك في ظروف تحميك من الاساءات والتجاوزات اللادستورية واللاقانونية واللااخلاقية لتستمر بتقديم خدماتك الى بلدنا الحبيب، العراق.

سنبقى على اتصال وتقبل مني كامل التقدير والاحترام.

عادل عبد المهدي

رئيس مجلس الوزراء