رئيس مجلس القضاء الأعلى يبحث مع نقابة المحامين العراقيين عددًا من القضايا المهنية(صور)

يس عراق: بغداد

إستقبلت نقابة المحامين العراقيين ، صباح اليوم الثلاثاء ، رئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي فائق زيدان ، لبحث أهم القضايا المهنية و الوطنية المشتركة بين الجانبين .

و حضر ضمن الوفد الزائر رئيس هيئة الإشراف القضائي القاضي جاسم محمد عبود و مدير عام دائرة الحراسات القضائية العامة رحيم عبد حسن ، حيث رحب نقيب المحامين العراقيين ضياء السعدي و السادة أعضاء مجلس النقابة بالوفد ، معربين عن تقديرهم لطيب الزيارة.

و خلال حديثه استعرض السعدي أهم المشتركات بين القضاء والمحامين، كونهما جناحيّ العدالة المتضامنين من أجل حفظ الحقوق و سيادة القانون، مشيراً بأن هذه الأدوار لا يمكن تأديتها ما لم يتفهم القضاة الدور الأساسي للمحامي و يبدون التعاون اللازم لذلك.

و أوضح النقيب السعدي أهمية الدور الفعّال للسلطة القضائية في المرحلة الحساسة التي يمرّ بها البلد ، مؤكداً بأن القضاء هو المؤهل بحكم تجربته و قدرته على تقديم الحلول المناسبة للأزمات التي يمر بها العراق ، مع الإستناد إلى المبدأ الأساس وهو احترام إرادة الشعب .

و أكد السعدي أن إدارة البلد بالاعتماد على السلطة القضائية في الوقت الحرج الذي نعيشه ، و بالتعاون مع النقابات و الاتحادات المهنية ، يعدّ ضمانة أكيدة للخروج بالحلول الممكنة و المتوافقة مع الإرادة الشعبية و مصلحة البلاد.

وأردف السعدي بان يصار لتسليم الإدارة الحكومية للقضاء ، في مرحلة انتقالية تشرف على إجراء انتخابات مبكرة و نزيهة بالتعاون مع المفوضية الجديدة للانتخابات و قانون الانتخابات الجديد.

وأضاف البيان، أن، رئيس مجلس القضاء، شكر حسن الاستقبال مبيناً عمق العلاقة التاريخية بين السلطة القضائية و المحامين.

و خلال حديثه أشاد القاضي فائق زيدان بالأدوار السياسية التي تلعبها النقابة، كون المنظومة الحكومية بالبلد قائمة على أساس القوانين و التي تضطلع برعايتها النقابة .

و في جانب آخر تباحث الجانبان حول عدة طلبات تخص أعمال المحامين، أهمها ما يتعلق بأتعاب المحامي المنتدب، فيما اتفق الطرفان على مفاتحة مجلس النواب و لجنته القانونية بتخصيص باب خاص بموازنه المجلس المالية لضمان الصرف السريع لأجور الإنتداب.

و شدد رئيس مجلس القضاء على ضرورة فتح الأبواب أمام المحامين، وعدم عرقلة أعمالهم ، طبقاً لنصوص القانون، منوهاً بأن التعامل مع المحامي من القضايا الحساسة التي يجب أن يراعيها القضاة ، مضيفاً بأن على قضاة التحقيق توجيه الجهات الأمنية المتربطة بهم بضرورة أن تراعى طلبات المحامين و تيسّر أعمالهم.

و على هامش الزيارة، تجول الوفد القضائي في متحف النقابة و مكتبتها، فيما أهدى السيد النقيب درعاً تقديرية إلى رئيس مجلس القضاء الأعلى و قلائد النقابة للوفد المرافق.