رصاص ودم في البصرة: “الصدمة” تعتقل ذوي الاحتياجات والمتظاهرون يهربون سباحة عبر العشار: “عاملونا مثل الرفحاويين”!

متابعة يس عراق:

تتصاعد حدة الاحجاجات في محافظة البصرة، لتتحول شيئاً فشيئاً الى اشبه ما تكون بحرب شوارع قرب مبنى مجلس المحافظة والإدارية المحلية وسط البصرة بعد ايام من الكر والفر بين المتظاهرين وقوات الصدمة المكلفة بحماية مجلس المحافظة من المتظاهرين الغاضبين المطالبين باستقالة المحافظ اسعد العيداني.

 

 

 

 

وتواصلت موجات المتظاهرين الذين يحاولون الوصول الى بوابة مبنى مجلس المحافظة، فيما ردت القوات الامنية بالرصاص والقنابل الدخانية المسيلة للدموع، حيث حاول بعض المتظاهرين الهرب من الوقوع في قبضة القوات الامنية عبر السباحة في نهر العشار للوصول الى الجهة الاخرى.

 

 

 

ويقول نشطاء ان قوات الصدمة اعتقلت يوم امس متظاهراً من ذوي الاحتياجات الخاصة، يدعى شهاب الياسري من مواليد 2003، واشاروا الى انه تعرض للتعذيب برغم سوء حالته الصحية بعد تعرضه الى ثلاث جلطات دماغية سابقة.

 

 

 

وأنتقد مدونون السماح لتظاهرات محتجي رفحاء بقطع الطرق وحمل الاسلحة البيضاء والنارية في البصرة، من دون التعامل القوي والعنيف الذي يُعامل به المتظاهرون العزل المطالبون بإقالة محافظ المدينة اسعد العيداني.