رغبة متزايدة بتحويل بحر النجف إلى مرفأ.. مستثمر مستعد لانفاق 8 مليار دولار وتشغيل 6 الاف شخص

يس عراق: بغداد

تنتظر محافظة النجف موافقة هيئة الاستثمار الوطنية على احالة بحر النجف الى الاستثمار وبقيمة 8 مليار دولار ينفقها المستثمر، ويشغل الاف الايدي العاملة، في الوقت الذي مازالت الهيئة ترفض تحول البحر الى مرفأ سياحي.

 

رئيس هيئة استثمار النجف ضرغام گيگو قال في تصريحات تابعتها “يس عراق”، إن  “كلفة المشروع اكثر من 8 مليارات دولار على نفقة المستثمر، فهو من ينفذه من امواله الخاصة”.

وأعرب گيگو عن أمله  “من الاخوة في الهيئة الوطنية حسم هذا الملف بالسرعة اللازمة من اجل المباشرة بنتفيذ هذا المشروع الحيوي والمهم الذي سوف يوفر اكثر من 6 الاف فرصة عمل بالاضافة الى تطوير بحر النجف كذلك القضاء على ازمة السكن وتحريك العجلة الاقتصادية في محافظة النجف”.

 

ومن شأن أن ينعش بحر النجف قطاع السياحة المتوقف منذ اجتياح فايروس كورونا البلاد، ماينعكس على الصعيد الاقتصادي،ولم تجد المدينة العائمة على حقول نفطية و مراكز سياحية متعددة اي فرصة لتنشيط قطاعها الاقتصادي، بعد ايقاف السياحة الدينية.

 

وقال عبد لله الخالدي وهو مواطن من النجف إن “هيئة استثمار النجف ومحافظ المدينة اعطوا مشاريع مقابر نموذجية على بحر النجف، فكان الأولى بها أن تكون مشاريع خدمية او مشاريع استثمارية تخدم ابناء النجف وتكون مناطق سياحية”.

ويرى الاقتصادي محمد السيلاوي أن “الجميع يتكلم بموضوع تعظيم الموارد المحلية، فبإمكاننا استغلال بحر النجف اقتصاديا، عندها سيوفر اكثر من  100  الف يد عاملة، وهذا الـ100 ألف ستوفر لـ100 الف عائلة دخلا شهريا، بالتالي سينتعش السوق داخل النجف، فضلا عن جذب السياح”.

واصيبت المدينة التي تشكل وارداتها في السابق قرابة 9 % من الموازنة العامة للعراق، بعجز مالي، و توقف في اغلب قطاعاتها، وبالتحديد السياحية الدينية التي تمثل عمودها الفقري.