رغم إيقاف تأثير الجائحة عبر “فواتير بايدن”.. تراجع “طارئ” باسعار النفط عالميًا

يس عراق: بغداد

تراجعت أسعار النفط يوم الاثنين، بفعل تجدد المخاوف بشأن الطلب العالمي على الوقود وسط عمليات إغلاق صارمة لفيروس كورونا في أوروبا وقيود جديدة على الحركة في الصين، ثاني أكبر مستهلك للنفط في العالم، بعد قفزة في الحالات هناك.

 

وتراجعت العقود الآجلة لخام برنت 65 سنتًا، أو 1.16٪، إلى 55.34 دولارًا للبرميل بعد أن صعدت في وقت سابق إلى 56.39 دولارًا، وهو أعلى مستوى منذ 25 شباط 2020.

 

وتراجع مؤشر غرب تكساس الوسيط الأمريكي (WTI) بمقدار 37 سنتًا أو 0.69٪ إلى 51.88 دولارًا للبرميل. وارتفع خام غرب تكساس الوسيط إلى أعلى مستوياته في نحو عام يوم الجمعة.

 

وقالت هيئة الصحة الوطنية في الصين، اليوم الإثنين، إن البر الرئيسي للصين شهد أكبر زيادة يومية في حالات الإصابة بكوفيد -19 في أكثر من خمسة أشهر، مع استمرار ارتفاع الإصابات الجديدة في مقاطعة هيبي ، التي تحيط بالعاصمة بكين.

 

وتخضع معظم أوروبا ايضا لأشد القيود، وفقًا لمؤشر أكسفورد للتشدد، الذي يقيم مؤشرات مثل حظر السفر وإغلاق المدارس وأماكن العمل.

 

ومع ذلك، تم كبح خسائر أسعار النفط بسبب خطط الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن للإعلان عن تريليونات الدولارات في شكل فواتير إغاثة جديدة من فيروس كورونا هذا الأسبوع، والتي سيتم سداد الكثير منها عن طريق زيادة الاقتراض.

 

وظلت أسعار الخام مدعومة أيضا بتعهد المملكة العربية السعودية الأسبوع الماضي بخفض طوعي لإنتاج النفط بمقدار مليون برميل يوميًا في فبراير ومارس كجزء من اتفاق سيبقي بموجبه معظم منتجي أوبك + الإنتاج ثابتًا خلال عمليات الإغلاق الجديدة.