رغم “الفضائح”… “فايزر” يحصل على “ثالث اعتماد” رسمي كلقاح لكورونا: ثاني دولة عربية تبدأ الاستيراد والتطعيم

يس عراق – بغداد

وافقت السعودية على تسجيل لقاح “فايزر-بيونتيك” لفيروس كورونا في المملكة، بعد أن تقدمت شركة “فايزر” لطلب الموافقة على تسجيله، وفق ما أعلنته الهيئة العامة للغذاء والدواء.

تقدمت شركة “فايزر” بالبيانات المطلوبة من أجل تسجيل اللقاح للهيئة في 24 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020. وقيمّت الهيئة ملفات التسجيل من جوانب عدة شملت تقييم بيانات فاعلية اللقاح وسلامته التي توضحها التجارب والدراسات السريرية.
كما تحققت الهيئة من جودة اللقاح عبر مراجعة البيانات العلمية التي تبيّن جودة التصنيع وثباتية المنتج، إضافة إلى التحقق من مراحل التصنيع والتزام المصنع بتطبيق أسس التصنيع الدوائي الجيد (GMP) حسب المعايير الدولية في الصناعة الدوائية.
عقدت الهيئة اجتماعات عدة لدراسة البيانات التي قدمتها الشركة، شملت اجتماعات مع خبراء وعلماء مختصين محليين ودوليين، إضافة إلى الاجتماع مع الشركة المُصنّعة وممثليها للإجابة على الاستفسارات التي قدمتها الهيئة، كما تم أخذ رأي الفريق العلمي الاستشاري للأمراض المعدية المُنبثق من اللجنة الاستشارية العلمية للدراسات السريرية.

موعد وصول اللقاح
حسب نظام المنشآت والمستحضرات الصيدلانية والعشبية، عقدت لجنة تسجيل شركات ومصانع الأدوية ومنتجاتها اجتماعًا لدراسة البيانات والتقارير العلمية، وبعد عرض الموضوع ومناقشته من جميع جوانبه الفنية والعلمية قررت اللجنة الموافقة على تسجيل اللقاح والسماح باستخدامه.
حول موعد وصول اللقاح والبدء في استخدامه، أوضحت الهيئة أنه بناءً على الموافقة الصادرة اليوم ستبدأ الجهات الصحية المعنية بإجراءات الاستيراد وفق المعايير والمتطلبات الخاصة بذلك، وستقوم الهيئة بتحليلٍ لعينات من كل شحنة واردة من اللقاح قبل استخدامه لضمان جودته، وسُتعلن وزارة الصحة موعد وصول اللقاح وبدء استخدامه بعد استكمال متطلبات الاستيراد.
وتعد السعودية ثاني دولة عربية، توافق على لقاح فايزر بعد البحرين.

البحرين أول دولة عربية تجيز لقاح فايزر
أجازت مملكة البحرين استخدام لقاح تحالف فايزر-بيونتك المضاد لفيروس كورونا في 4 ديسمبر/ كانون الأول، لتصبح ثاني دولة في العالم تجيز استخدام اللقاح بعد بريطانيا والأولى عربيا.
حددت وزارة الصحة البحرينية الفئات التي ستحصل على اللقاح، والأولوية لتلك المعرضة بشكل أكبر للإصابة بمضاعفات فيروس كورونا من كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة والفئات الأخرى التي تحددها وزارة الصحة بهدف توفير اللقاحات المضادة للفيروس.
يعد لقاح فايزر الثاني الذي تقره البحرين بعد لقاح شركة سينوفارم للحد من انتشار فيروس كورونا في المجتمع.
بلغ إجمالي الحالات المصابة بالفيروس في البحرين 87.4 ألف حالة، منذ بدء الجائحة، ووفاة 341 حالة فقط.

فضائح “فايزر” تظهر !

وبدأت تظهر السلبيات والميزات “المثيرة للريبة” في لقاح كورونا الذي طورته شركة فايزر الاميركية، بعد ان بدأت دول عديدة بشرائه وتطعيم مواطنيها به.

وتم الكشف قبل يومين، على أول نقطة مثيرة للشكوك، عندما تحدث الرئيس التنفيذي لشركة فايزر البيرت بولا، في تصريحات لوسائل اعلام عالمية، قال فيها أن “شركته ليست متأكدة مما اذا كان اللقاح يمنع انتقال العدوى من شخص تم تطعيمه الى الآخرين”، الأمر الذي يفقد اللقاح واحدا من اهم الاهداف التي يتطلع اليها العالم.

ولا تتوفر لدى الشركة ايضا بيانات كافية عن الاطفال تحت عمر 16سنة فيما اذا كان يعمل اللقاح لديهم ام لا، و كذلك لا تتوفر بيانات مشابهة عن الحوامل و المرضعات و مرضى نقص المناعة.

ومن المؤشرات الاخرى، اعلنت ادارة الغذاء و الدواء الامريكية عن وفاة ستة اشخاص تلقوا اللقاح المضاد لفايروس كورونا المستجد، اربعة منهم تلقوا اللقاح الوهمي، واثنان منهم تلقوا اللقاح الحقيقي، وتوفي الاول بعد ٦٢ يومًا من تلقي اللقاح بالسكتة القلبية، والثاني توفي بعد ثلاثة أيام من تلقي الجرعة الثانية بسبب تصلب الشرايين، بحسب التقارير، فضلا عن كون الادارة المذكورة لم تعط الضوء الاخضر لغاية اليوم لشركة فايزر لاعتماد اللقاح.