رغم القرابة.. علاوي يستمر بمهاجمة خيار الصدر لخلافة عبد المهدي: قريب من هذه الدولة

يس عراق: بغداد

منذ أن كلف رئيس الجمهورية برهم صالح، محمد توفيق علاوي، مطلع الأسبوع الحالي، بتأليف الوزارة الانتقالية الجديدة، حتى سارع رئيس ائتلاف الوطنية وابن عم محمد علاوي، اياد علاوي إلى تبرئة ساحته وإعلانه عدم ترشيحه لأي شخصية إلى رئاسة الحكومة، أعقبها بعد ذلك أياد علاوي بسلسلة تصريحات متوالية يشدد من خلالها على وقوف إيران وراء تكليف أبن عمه.

بيان التبرئة عشية التكليف

في أول رد فعل لزعيم ائتلاف الوطنية، إياد علاوي على تكليف ابن عمه محمد توفيق علاوي، بتشكيل الحكومة، أعرب عن رفضه وأنه “لن يكون شاهد زور” بالقول إنه “لا يقبل بمرشح يملى به من خارج العراق”.

وقال ائتلاف الوطنية في بيان إنه يؤكد “بزعامة إياد علاوي أنه لم يرشح أحداً لرئاسة الوزراء ‏وإنما هي مسؤولية الشعب العراقي وخاصة المتظاهرين السلميين”، متابعاً: “لن نكون شاهد زور”.

وشدد على أنه “لايقبل بمرشح يملى به من خارج العراق وأي حكومة تشكل خارج إرادة الشعب العراقي لن نكون معها”.

إيران جاءت بحمد علاوي

وقال اياد علاوي في تصريح لراديو المربد، ان محمد علاوي جاء ببطاقة تحالفي سائرون والفتح والبطاقة الإيرانية، وهنا لا يستطيع تقديم ما يبغاه بحكم الضغوطات.

وأكد علاوي في تغريدة، اليوم الثلاثاء، أن اطرافٌ داخلية وأخرى إقليمية أعدت الخطط اللازمة للإبقاء على الاوضاع الحالية وإجهاض مطالب الجماهير الوطنية بإجراء الانتخابات المبكرة.

ودعا علاوي “القوى السياسية الوطنية والحراك الجماهيري السلمي للانتباه وإيقاف هذه المؤامرة الجديدة”.

رأي محللون

وقال المحلل السياسي، ليث شبر، ان المكلف محمد توفيق علاوي لا تنطبق عليه شروط المتظاهرين والمرجعية، وهو بمثابة صفعة كبيرة وجهتها القوى السياسية للشعب المنتفض.