رغم تذمر المواطنين من شحته،، صحة الرصافة تعلن زيادة “خزينها الاحتياطي” من الأوكسجين!

يس عراق: بغداد

على الرغم من حديث مواطنين عن نقص في مادة الأوكسجين الضرورية لبعض مرضى فيروس كورونا، إلا أن دائرة صحة الرصافة تزيد من “خزينها الاحتياطي”.

وفي الوقت الذي يناشد مواطنون شحة سائل الأوكسجين في مستشفيات بغداد، يعلن مدير عام دائرة صحة الرصافة عبد الغني الأسدي “زيادة خزين الأوكسجين الاحتياطي تحسباً لأي طارئ في مجمعي ابن الخطيب وابن زهر”.

ويفصح الساعدي في حديث لصحيفة شبه رسمية عن شرائها من الأسواق المحلية أو من معامل الأوكسجين الطبية التابعة لوزارة الصحة والتي تعمل بجهود مضاعفة من دون توقف لتجهيز أغلب مستشفيات العاصمة وبعض المحافظات.

لكن مغردين أكدوا قلة وجود الأوكسجين، فيما تحدث آخرون عن عدم وجود “جهاز إعطاء” في مستشفى الصدر (القادسية سابقاً) الواقعة في مدينة الصدر، ضمن رقعة دائرة صحة الرصافة.

في الأثناء، يقول مدير صحة الرصافة إن دائرته ستتسلم عدداً من أجهزة العجز النفسي لمعالجة الحالات الحرجة للمصابين من وزارة الصحة وفق مناشئ عالمية رصينة وتعد مهمة ومنقذة لحياة وتساعد على إنعاش الرئة وسيتم توزيعها بين المؤسسات الصحية التابعة للدائرة”.

يجري ذلك في الوقت الذي يواصل مدونون تذمرهم وانتقادهم لوزارة الصحة بسبب عدم توفير الأوكسجين للمستشفيات التي تضم مرضى كورونا.

وكانت وزارة الصحة قد بررت في نهاية حزيران/يونيو الماضي النقص الحاصل بـ “سوء الإدارة ووجود تدخلات خارج إرادة المؤسسات الصحية”، وقال وكيلها الفني حازم الجميلي إن الأوكسجين “توفر في جميع المؤسسات الصحية بعد أن كانت هناك أزمة”.

في الوقت الذي ينفي فيه نقيب الأطباء عبد الأمير الشمري “وجود أزمة حقيقية في توفير الأوكسجين كون أعداد المصابين بفيروس كورونا لا تشكل نسبة عالية”.