رغم وصفه بـ”المبخوت”.. الكاظمي يفتح النار على وزير الزراعة

يس عراق: بغداد

ظهرت الخلافات بين رئيس حكومة تصريف الاعمال مصطفى الكاظمي ووزير الزراعة محمد الخفاجي تظهر الى العلن، حيث وجه الكاظمي عبارات عن قيام بعض الوزراء بالتصرف وفق ماوصفه “اجتهادات شخصية”، وذلك بعد ايام من كشف وزير الزراعة عن قطيعة بينه وبين الكاظمي بسبب عدم موافقته على الاستيراد ومنع تنقل العديد من المواد من كردستان الى باقي المحافظات.

وقال الكاظمي خلال جلسة مجلس الوزراء، إنه “اتخذنا قبل شهر رمضان قرارات في صالح المواطنين ومواجهة ارتفاع أسعار المواد الغذائية التي شهدتها كل دول العالم بسبب الحرب الروسية الأوكرانية، والحكومة تحملت مسؤولية اتخاذ قرارات صعبة؛ من أجل حماية المواطن والحفاظ على الأسعار”.

واضاف ان “بعض الوزارات للأسف اتخذت قرارات فيها تداعيات سلبية على حياة المواطن، فعلى السادة الوزراء عند اتخاذهم أي قرار يضعون مصلحة المواطن، نعم الدولة تحتاج إلى الواردات المالية لكن على أن لا يكون المواطن هو الضحية في مثل هذه القرارات”.

وتابع: ” اتخذنا مجموعة قرارات لمواجهة أزمة ارتفاع الأسعار العالمية منها فتح الاستيراد، وهذا القرار صدر عن مجلس الوزراء، وملزم تطبيقه من قبل الوزارات المختصة والابتعاد عن الاجتهادات الشخصية على حساب المواطنين”، مشددا على انه “على الوزراء الالتزام بكل قرارات مجلس الوزراء التي تخص حياة المواطن، فهذا الأمر غير قابل للنقاش أو إخضاعه لمصالح شخصية أو تأثيرات جماعات النفوذ، قررنا أن نوفر للمواطن خلال شهر رمضان المواد الغذائية والوقود والسلع الأخرى وغير مقبول تماماً عدم تنفيذ قرارات مجلس الوزراء التي ترتبط بحياة المواطن”.

 

وفي وقت سابق كان وزر الزراعة محمد الخفاجي قد قال في تصريحات متلفزة تابعتها “يس عراق”، إن “الكاظمي امتعض من اجابتي على قرار فتح الاستيراد”.

واضاف “انني تقدمت بطلب وزاري عاجل لمجلس الوزراء لمنع تداول 52 مادة زراعية الأسواق العراقية”، مبينا ان “المواد الممنوعة تتضمن بيض المائدة والتمور والدجاج والعسل والبصل والاسماك وعدم السماح بحركة نقل حمولات هذه المواد من اقليم كردستان للمحافظات”.

وأشار كريم الى ان “موقفي الحاد بشان منع استيراد الموادالزراعية المنتجة محليا تسبب في قطيعة مع رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي منذ ثلاثة اسابيع”.

وتتداول مواقع التواصل الاجتماعي باستمرار عبارة كان قد اطلقها وزير الزراعة على الكاظمي في بداية تشكيل الحكومة واستيزاره، حيث وصف الكاظمي بـ”المخبوت”، اشارة الى كون الكاظمي “ذو حظ”!.