رقم غير مسبوق في تاريخ الموازنات العراقية.. السوداني ينصدم بطلبات الانفاق الواصلة له: رقم أكبر من المتوقع بـ50%

يس عراق: بغداد

تسببت المطالبات الضخمة للانفاق من قبل الوزارات والمحافظات إلى الحكومة بتأخر حسم ملف الموازنة، حيث وصلت قيمة الانفاق المطلوبة الى 222 تريليون دينار عراقي، وهو رقم ضخم لم تصله الموازنة من قبل في العراق، وهي أكبر من الرقم المتوقع للموازنة بنسبة 58%.

 

وقال عضو اللجنة المالية، معين الكاظمي، إن “مشروع الموازنة سيصل إلى مجلس النواب مطلع العام المقبل، كونه لم يكتمل حتى الآن لدى وزارتي المالية والتخطيط بسبب المطالبات العالية التي وصلت من الوزارات والمحافظات وبلغت 222 ترليون دينار، وتحتاج إلى مراجعة وتعديل”.

وأضاف الكاظمي، أن “مجلس النواب سيبدأ عطلته التشريعية يوم 8 من الشهر الحالي، وحين يصل مشروع القانون إلى مجلس النواب، فإن المجلس سيأخذ شهرين أو أكثر للدراسة والمناقشة والتصويت عليها”.

وظهر رقمان متوقعان للموازنة المقبلة، الاول من عضو اللجنة المالية معين الكاظمي عندما توقع ان يصل حجم الموازنة لـ140 تريليون دينار، والاخرمن عضو اللجنة جمال كوجر والذي توقع ان تتراوح الموازنة بين 100 الى 120 مليار دولار (146 -175 تريليون دينار).

وبكل الاحوال يبدو أن الرقم الذي صدمت به الحكومة والقادم من طلبات الوزارات والمحافظات للانفاق سيبلغ اكثر من الرقم الذي رصدته بمايفوق الـ50%.

ومن غير المعلوم ما اسباب هذا الطلب العالي للانفاق، فوفقا لحسابات الدولة خلال العام الجاري فأن الانفاقات التشغيلية الجارية تبلغ نحو 8 تريليون دينار شهريا، مايعني ان الانفاقات التشغيلية مجملا لن تتجاوز الـ100 تريليون دينار عراقي خلال عام كامل.

من هنا يطرح تساؤل عما اذا كانت المحافظات والوزارات تخطط لانفاق 122 تريليون دينار اضافية على الاستثمار ومشاريع أخرى، حيث سيمثل الانفاق غير التشغيلي وفق هذا او الانفاق الاستثمارية مايعادل 55% من الموازنة، وهو رقم غير مسبوق في تاريخ الموازنات العراقية.