رواية حكومية “تحسم الأمر” وترد بشكل صريح على رواية متداولة متلعقة بـ”الباخرة المفخخة”

يس عراق: بغداد

كشفت شركة ناقلات النفط العراقية، اليوم الجمعة، عن روايتها المتعلقة بالباخرة المفخخة، نافية قدوم الباخرة من اي دولة، وان الباخرة راسية منذ الشهر العاشر.

وقال معاون مدير عام شركة ناقلات النفط العراقية علي قيس  “ان الباخرة لم تكن قادمة من مكان ما وانما هي موجودة (راسية) منذ شهر العاشر من عام 2020، وتعتبر كخزان عائم للمشروع الذي نعمل عليه حاليا نحن وشركة النفط الوطنية سومو “.

حيث تنقل لها الكميات المصدرة من المصافي من مساء الامس الى اليوم ونحن على تواصل دائم مع ناقلاتنا القريبة من المنطقة (السفينة الملغومة) وعلى استعداد للتعاون مع الطواقم البحرية الموجودة مع ان موضوع المعالجات (معالجة اللغم) هو موضوع امني  بحت والقوات الامنية بعد تفكيكها اللغم ستقوم باصدار تقريرها يبين الخروقات خصوصا وان الباخرة (الملغومة) موجودة في نطقة نسميها منطقة المغطاس ضمن المياه الاقليمية قرب منطقة تسمة البوية 5”.

وتابع قائلا “الباخرة لم تكن قادمة الى الموانئ بل هي موجودة اصلا .. وانا تفاجأت بأن بعض وسائل الاعلام التي روجت بأن تلك الناقلة كانت قادمة للعراق وهي محاولة لتفجير الميناء .. اصلا هي ليست قريبة على الميناء .. ومنذ البارحة اخلينا بعض طواقمنا المتواجدين في ناقلات قريبة من موقع الحدث بينما لا تزال المعالجات متواصلة لحد الان”.

واضاف “وزير النفط وجهات عليا بالحكومة العراقية تولي الموضوع الاهتمام منذ ليلة الامس وأؤكد بأن الناقلة غير موجودة قرب الميناء كما انها ليست قادمة ومعدة لتفجير الميناء بل هي متواجدة هناك في المياه الاقليمية والفرق تواثل معالجة الموضوع وفق الخطط المرسومة”.