روسيا تتوقع عودة الطلب النفطي إلى 100 مليون برميل يوميا خلال سنتين

يس عراق – بغداد

ارتفعت أسعار النفط، الإثنين، 10% مدعومة بإقبال المستثمرين على المخاطرة بعد فوز جو بادين بالانتخابات الرئاسية الأميركية.

وشهد الطلب على النفط تراجعًا حول العالم نتيجة وباء كوفيد-19، بعد أن شلّت الإغلاقات العامة حركة الدول، وشهد سوق النفط هبوطا في الأسعار، بدأ مؤخرا بالتعافي.

صعدت العقود الآجلة للخام الأميركي 10%.
صعدت أيضا العقود الآجلة لخام برنت نحو 9%.
بعد عامين أو ثلاثة
توقع نائب وزير الطاقة الروسي بافيل سوروكين عودة الطلب العالمي على النفط إلى 100 مليون برميل يوميا في 2-3 سنوات مقبلة، معتبرا ان روسيا طرف مسؤول في سوق الطاقة العالمية.
أضاف سوروكين ان طلب النفط سيواصل النمو لما لا يقل عن 10 إلى 15 عاما مقبلة، وفق وكالة رويترز.
وجد سوروكين أنه سيكون من الصعب أن يرتفع إنتاج النفط في المشاريع مرتفعة التكلفة عند الأسعار الحالية للخام.
جاءت تصريحات سوروكين خلال تعليقه على ترقية وزير الطاقة ألكسندر نوفاك إلى منصب نائب رئيس الوزراء.
يمكن تعديل اتفاق أوبك+
اعتبر وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان ان “إجراءات العزل الجديدة بسبب فيروس كورونا لن تؤثر على طلب الوقود بنفس المدى الذي حدث في أبريل/ نيسان”، لافتا إلى انه “مع عودة إنتاج ليبيا، وإجراءات العزل العام الجديدة، السوق ما زالت مستقرة”.
أضاف في معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول “أجرينا تعديلا، وأعتقد أنه بالتشاور مع أصدقائنا، وبعضهم حاضرون هنا وبعضهم غير ذلك، لكني أعلم مدى صدق التزامهم بمبدأ التعديل”.
جاءت تصريحات الوزير السعودي عقب سؤاله عما إذا كانت أوبك+، والتي تضم دول أوبك وروسيا ومنتجين آخرين، ستبقي على التخفيضات الحالية البالغة 7.7 ملايين برميل يوميا بدلا من تخفيفها إلى 5.7 ملايين برميل يوميا اعتبارا من يناير/ كانون الثاني، وفقا لوكالة رويترز.
وقال الوزير “يسعني القول إنه قد يكون تعديلا أبعد حتى مما يتحدث عنه …المحللون”، مشيرا الى احتمال “وقوع أزمة في طاقة الإمدادات، واختناقات في قطاع الأنشطة الوسيطة”.
ليبيا لن تنضم إلى حصص أوبك
أعربت ليبيا عن عدم نيتها الانضمام إلى حصص أوبك حتى يستقر الإنتاج عند 1.7 مليون برميل يوميا.
أبلغ رئيس المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله صحيفة وول ستريت ان إنتاج ليبيا النفطي قد يبلغ 1.3 مليون برميل يوميا في غضون شهر.
تُعد ليبيا العضو في أوبك، مستثناة من تخفيضات إنتاج النفط التي تنفذ بموجب اتفاق بين أوبك وروسيا ومنتجين آخرين.
ارتفع إنتاج النفط الليبي إلى أكثر من مليون برميل يوميا من حوالي 100 ألف برميل يوميا في أوائل سبتمبر/ أيلول بعد رفع حصار استمر ثمانية أشهر.
من المتوقع أن يزيد الإنتاج أكثر من هذا إلى 1.3 مليون برميل يوميا خلال الأسابيع القليلة المقبلة، وهو أسرع مما توقع المحللون.
تأجيل تقليص التخفيضات
يقول المحللون إن تشديد القيود على التحركات للتعامل مع الارتفاع الحاد في حالات الإصابة بفيروس كورونا يعني أن أوبك وحلفاءها سيترددون في زيادة الإمدادات عبر تخفيف قيود الإنتاج.
قال جيه.بي مورغان إن أوبك+ قد تحتاج إلى تأجيل تقليص التخفيضات لربع سنة حتى نهاية مارس/ آذار.
خلال الأسبوع الماضي، أكدت الجزائر، التي تتولى رئاسة أوبك، إنها تؤيد تمديد التخفيضات الحالية وإن اجتماع أوبك+ المقبل قد يبحث تمديدها لستة أشهر.
من المقرر أن تجتمع أوبك+ في 30 نوفمبر/ تشرين الثاني والأول من ديسمبر/ كانون الأول.